أخبار

العقود الآجلة للأسهم الأمريكية ترتفع مستفيدة من تحسن معنويات المخاطرة

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020

المؤشرات

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية مع بداية تداولات الأسبوع، حيث استطاعت تعويض خسائر الأسبوع الماضي. وكانت شركة Atrazeneca  قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن استئناف المرحلة الأخيرة من تجربة اللقاح، مما أعاد الأمل في الحصول على لقاح جيد يمكن أن يضع حدًا لفيروس كورونا. يتطلع المتداولون في السوق إلى اجتماع السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من الأسبوع، حيث من المتوقع أن تظل السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي متيسرة للغاية. ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي إلى 27981، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز500 إلى 3384، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 11272.

الدولار

تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية ملامسا مستويات 93.08 مع بداية تداولات الأسبوع. حيث تأثر الدولار بانتعاش العملات الأوروبية وارتفاع معنويات السوق. وأمام المتداولون تقويم اقتصادي مزدحم هذا الأسبوع؛ حيث من المقرر أن تتجه انظار المتداولين صوب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. ارتفع اليورو أمام الدولار إلى 1.1864 دولار، وارتد الاسترليني أمام الدولار إلى 1.2848، وارتفع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأميركي إلى 0.7289 دولار.

المعادن

ارتفعت المعادن الثمينة "قليلا" مستفيدة من تراجع الدولار. حيث ارتفع الذهب ملامسا مستويات 1951 دولار، مقلصًا خسائر يوم الجمعة. كما ارتفعت الفضة متداولة بالقرب من مستويات 27 دولار، وارتفعت العقود الآجلة للبلاديوم إلى 2347 دولار.

النفط

لا تزال أسعار النفط تحت ضغط رغم تراجع الإنتاج في خليج المكسيك. حيث أجبرت العاصفة الاستوائية "سالي" منتجي النفط على وقف الإنتاج خلال فترة ارتفاع جدة العاصفة. لكن استمرار المخاوف بشأن تخمة المعروض وتراجع الطلب كان له تأثير سلبي كبير على الأسعار. تراجع خام غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر إلى 37.09 دولار بعدما لامس في وقت سابق 37.65 دولار، وهبط برنت تسليم نوفمبر إلى 39.56 دولار.

إخلاء المسؤولية:

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

9:00

منطقة اليورو

الإنتاج الصناعي (شهريا) (يوليو)

4.0%

9.1%

إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.03٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة