أخبار

العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تتراجع متأثرة بتزايد المخاوف الاقتصادية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020

الأسهم

تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية مع بداية تداولات الأسبوع متأثرة سلبا بالبيانات الاقتصادية الضعيفة والتي أثرت على معنويات المخاطرة لدى المتداولين.  جاءت البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخرًا أقل بكثير مما كان متوقعا لها مما أثار العديد من التساؤلات حول التعافي الاقتصادي. وفي الوقت ذاته، تسبب ظهور حالات جديدة من فيروس كورونا إلى زيادة حدة المخاوف بشأن التعافي الاقتصادي. تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي إلى أدنى مستوى لها في ستة أسابيع عند 27132، وهبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز500 إلى 3267، وتراجعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 10772.

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، إلى 93.10 مع بداية جلسة التداول الأوروبية. حيث تأثر اليورو سلبا بالتطورات التي شهدها فيروس كورونا مؤخرا والتي زادت من المخاوف بشأن التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو، لا سميا مع أرقام التضخم الضعيفة. وقد تجبر تلك التطورات البنك المركزي الأوروبي إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لدعم التعافي الاقتصادي. تراجع اليورو أمام الدولار ملامسا مستويات 1.1813 دولار، وهبط الدولار الأسترالي أمام نظيره الأميركي إلى 0.7275 دولار.

المعادن

واصلت أسعار الذهب تداولها ضمن نطاق ضيق في ترقب لمحركات أساسية جديدة. حيث يتطلع المتداولون إلى شهادة باول خلال الأسبوع لمعرفة مدى تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد الأمريكي وأيضا حزمة التحفيز الاقتصادي. تراجع الذهب قليلا إلى 1,943 دولار وانخفضت الفضة إلى 26.50 دولار، وتداولت العقود الآجلة للبلاديوم بالقرب من 2370 دولار.

النفط

تراجعت أسعار النفط خلال ساعات التداول الأولى من الأسبوع، متأثرة سلبا بتراجع معنويات السوق بشكل عام. حيث تسيطر حالة من المخاوف والعزوف عن المخاطرة بسبب تأثير فيروس كورونا على التعافي الاقتصادي. تراجع خام غرب تكساس الوسيط تسليم نوفمبر إلى 40.16 دولار، وهبط مزيج برنت تسليم نوفمبر إلى 42.09 دولار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

10:00

منطقة اليورو

التقرير الشهري للبوندسبانك الألماني

-

-

14:00

الولايات المتحدة

كلمة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي

-

-

إخلاء المسؤولية:

إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.03٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة