أخبار

اليورو يرتفع مع اقتراب التوصل إلى صندوق التعافي الأوروبي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020

اليورو

استقر اليورو أمام العملات الرئيسية مع بداية تداولات الأسبوع، مدعومًا بتزايد احتمالات التوصل إلى اتفاق بشأن صندوق التعافي. حيث قام قادة الاتحاد الأوروبي بمد المفاوضات لليوم الرابع (وتستمر في وقت لاحق اليوم في تمام الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش)، في محاولة منهم لإيجاد صيغة مناسبة لتقديم صندوق التعافي. ومنذ قليل ذكرت بلومبرج أن المتشددين في الاتحاد الأوروبي مستعدون لقبول الصيغة التالية 390 مليار يورو كمنح و360 مليار يورو كقروض. ارتفع اليورو أمام الدولار ملامسا أعلى مستوى له في أربعة أشهر عند 1.1467 دولار، وارتفع اليورو أمام الدولار الاسترالي إلى 1.6407، وارتفع اليورو أمام الين الياباني إلى 122.97، ملامسا أعلى مستوى له في ستة أسابيع تقريبًا.

الدولار

تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، إلى 95.85 متأثرا سلبا بتحول أنظار المتداولين صوب العملات ذات المخاطر العالية. حيث لعب التقدم الذي أحرزه القادة الأوروبيون بشأن إنشاء صندوق التعافي دورا بارزا في زيادة الرغبة في المخاطرة. من ناحية أخرى، تأثر الدولار بزيادة التحفيز المالي في الولايات المتحدة. حيث يبذل الجمهوريون والديمقراطيون قصارى جهدهم للتوصل إلى اتفاق بشأن حجم مشروع قانون التحفيز المقبل الذي يمكن أن يتراوح بين 1 و 3 تريليون دولار. ارتفع الاسترليني أمام الدولار إلى 1.2579 دولار، وارتفع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي الحساس إلى 0.7004 دولار.

الأسهم

تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية قليلا مع بداية تداولات الأسبوع، متأثرة سلبا بارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا بالولايات المتحدة، والتي بددت من آمال التعافي. حيث يشهد كل يوم تسجيل أرقام قياسية جديدة، فيما تقوم الولايات بالتحذير من اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من وتيرة انتشار الفيروس، مما قد يعطل النشاط الاقتصادي مرة أخرى. من ناحية أخرى، يتطلع المتداولون إلى الجولة التالية من التحفيز المالي، ونتائج المرحلة الأولى من دراسة اللقاح الذي أجرته استرازنيكا وجامعة أكسفورد. هبط مؤشر داو جونز الصناعي للعقود الآجلة إلى 26323، وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز500 للعقود الآجلة إلى 3189، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 10544.

المعادن

ارتفعت أسعار الذهب للأسبوع السادس لها على التوالي، مدعومة بتزايد المخاوف بشأن ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا، وتأثيره السلبي على النشاط الاقتصادي العالمي. ارتفع الذهب إلى 1811 دولار، وارتفعت الفضة إلى 19.40 دولار، بعدما سجلت أعلى مستوى إغلاق أسبوعي منذ سبتمبر 2016، واستقرت العقود الآجلة للبلاديوم بالقرب من 2060 دولار.

النفط

واصلت أسعار النفط تداولها ضمن نطاق ضيق بالقرب من أعلى مستوياتها منذ مارس، في انتظار أي محركات أساسية جديدة. حيث اتفقت أوبك وحلفاؤها على تقليص تخفيضات الإنتاج في أغسطس كما هو مقرر. لكن ورغم تلك الإجراءات فإنه في حالة استمرار انتشار فيروس كورونا بتلك الوتيرة، قد نشهد إغلاقا آخر، الأمر الذي سوف يؤثر سلبا على مستويات الطلب على النفط، وبالتالي يحث منتجي النفط على التدخل مرة أخرى لتحقيق الاستقرار في السوق. هبط غرب تكساس الوسيط تسليم سبتمبر إلى 40.14 دولار، وتراجع برنت تسليم سبتمبر إلى 42.50 دولار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

10:00

منطقة اليورو

تقرير بوبا الألماني الشهري 

-

-

14:30

منطقة اليورو

كلمة لين من البنك المركزي الأوروبي 

-

-

15:10

المملكة المتحدة

كلمة هالدين عضو بنك انجلترا المركزي 

-

-

 

 

 

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.03٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة