أخبار

اليورو يتراجع قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020

اليورو

تراجع اليورو أمام العملات الرئيسية الأخرى، حيث يرتقب المتداولون نتائج اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يُبقي البنك على معدلات الفائدة عند مستوياتها الحالية دون تغيير. ورغم ذلك، من المحتمل أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بزيادة حجم برنامج شراء الأصول، والذي بدأه في أذار/مارس الماضي. وكان البنك المركزي الأوروبي قد كشف النقاب عن برنامج شراء طارئ تبلغ قيمته 750 مليار يورو في أوائل آذار/مارس الماضي، لمواجهة جائحة كورونا ولتعويض التأثير السلبي للفيروس على الاقتصاد الأوروبي. تراجع اليورو أمام الدولار إلى 1.1198 دولار بعدما اختبر في وقت سابق مستويات 1.1257 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 12 آذار/مارس الماضي.

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، مرتدا من أدنى مستوى له في أكثر من شهرين، ليرتفع إلى 97.62 مستفيدا من البيانات الاقتصادية المتفائلة. حيث أفاد تقرير تغيير التوظيف في القطاع غير الزراعي الصادر عن ADP أن الاقتصاد الأمريكي فقد نحو 2.76 مليون وظيفة فقط في أيار/مايو الماضي، وكان من المتوقع أن يفقد الاقتصاد نحو 9 مليون وظيفة. علاوة على ذلك، ارتفع مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي ISM إلى 45.4 في أيار/مايو مقارنة بالقراءة السابقة 41.8 في نيسان/أبريل. ويتطلع المتداولون اليوم إلى بيانات مطالبات البطالة الأسبوعية لمتابعة تطورات سوق العمل خلال الشهر الماضي. ارتفع الدولار أمام الين إلى 109.14 ين، وهبط الجنيه الاسترليني أمام الدولار إلى 1.25 دولار، وانخفض الدولار الأسترالي أمام نظيره الأميركي إلى 0.6881 دولار.

الدولار الكندي

استقر الدولار الكندي "تقريبًا" أمام العملات الأخرى عقب اجتماع السياسة النقدية لبنك كندا. حيث قرر المجلس الإبقاء على معدلات الفائدة عند مستوياتها الحالية 0.25٪ دون تغيير، مشيرا إلى أن تلك المعدلات تتسم بالفعالية وأنه لا يدرس حاليا إمكانية تطبيق معدلات سالبة.  من ناحية أخرى، قلص بنك كندا وتيرة بعض العمليات مع تحسن الظروف الراهنة، لكنه في الوقت ذاته أعرب عن التزامه بمواصلة شراء الأصول إلى أن يتعافى الاقتصاد الكندي بشكل كامل. يتداول زوج USDCAD بالقرب من 1.35.

الأسهم

استقرت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية، على ارتفاع قوي وسط تزايد حالة التفاؤل بشأن عودة الحياة إلى طبيعتها. حيث تجاهلت وول ستريت استمرار الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة والتوترات الراهنة بين الولايات المتحدة لتسجل ارتفاعا ملحوظا. من ناحية أخرى، لعبت البيانات الاقتصادية المتفائلة –والتي أكدت تراجع التأثير السلبي لفيروس كورونا عما كان متوقعا له- دورا بارزا في زيادة الرغبة في المخاطرة. ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي للعقود الآجلة ملامسا أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 26347، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز500 إلى 3105، وارتفع مؤشر ناسداك للعقود الآجلة إلى 9728، حيث بات أقرب إلى تسجيل مستوى قياسي جديد.

الذهب

شهد الذهب تراجعا ملحوظا، متأثرا سلبا بارتفاع وتيرة معنويات المخاطرة لدى المتداولين. تداول المعدن الثمين بالقرب من أدنى مستوى له في شهر واحد عند 1689 دولار. لكنه استطاع لاحقا تجاوز بعض خسائره مع بداية جلسة التداول الاسيوية. كما واصلت الفضة تراجعها لتهبط إلى 17.47 دولار، واستقرت العقود الآجلة للبلاديوم بالقرب من 1,950 دولار.

النفط

تعثرت أسعار النفط عند أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر وسط تزايد الشكوك بشأن جدية أوبك وحلفائها بتقليص الإنتاج. حيث اتفقت السعودية وروسيا على تمديد خفض 9.7 مليون برميل حتى يوليو، لكنهما فشلا في الاتفاق على عقد اجتماع عبر الإنترنت مما أثار شكوك المتداولين بشأن جدية الاتفاق. من ناحية أخرى، لا يعتزم المنتجون الخليجيون مد اتفاق خفض الإنتاج "الإضافي" البالغ 1.18 مليون برميل إلى ما بعد يونيو. في حين تجاهل المتداولون تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، والذي أظهر تراجعا في مخزونات النفط الأسبوعية قدره 2.077 مليون خلال الأسبوع الماضي، حيث اتجهت انظارهم صوب نتائج محادثات أوبك وحلفائها.  تراجع خام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو إلى 36.37 دولار، وهبط برنت تسليم أغسطس إلى 39.03 دولار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

11:45

منطقة اليورو

معدل تسهيلات الودائع (يونيو)

0.50٪-

0.50٪-

11:45

منطقة اليورو

قرار البنك المركزي الأوروبي الخاص بمعدل الفائدة (يونيو)

0.00٪

0.00٪

12:30

منطقة اليورو

المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي 

-

-

12:30

الولايات المتحدة

معدلات الشكاوى من البطالة

1.800

2.123

12:30

الولايات المتحدة

الميزان التجاري (أبريل)

49.00-

44.40-

خلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.35٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة