أخبار

الدولار يرتد لأعلى مدفوعا بالبيانات الاقتصادية القوية

بوابة الأخبار

1 2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020 2021

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، مرتدا من أدنى مستوى له في أسبوعين عند 96.57 إلى 97.01 على خلفية البيانات الاقتصادية القوية. حيث سجل مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي ISM لشهر يونيو ارتفاعا ملحوظا ملامسا مستويات 57.1، والذي كان متوقعا له أن يلامس مستويات 50.0، مما يشير إلى أن النشاط الاقتصادي يتعافى بوتيرة أسرع. تراجع اليورو أمام الدولار إلى 1.1281 دولار، وهبط الاسترليني أمام الدولار إلى 1.2467 دولار.

الدولار الاسترالي

تراجع الدولار الأسترالي أمام العملات الرئيسية الأخرى عقب اجتماع السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الأسترالي. حيث أبقى الاحتياطي الأسترالي على معدلات الفائدة دون تغيير عند 0.25 ٪، وأعرب عن التزامه بزيادة مشتريات الأصول إذا لزم الأمر كخطوة منه لدعم الاقتصاد، وحافظ على مستوى مستهدف 0.25 ٪ على عائدات السندات لمدة ثلاث سنوات. هبط الدولار الأسترالي أمام نظيره الأميركي إلى 0.6935 دولار، وارتفع اليورو أمام الدولار الأسترالي إلى 1.6271.

الأسهم

تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية خلال الجلسة الآسيوية، حيث كان للبيانات القوية تأثير سلبي كبير على احتمالات فرض المزيد من سياسة التحفيز النقدي. جدير بالذكر أن تصاعد فرص تطبيق المزيد من التحفيز النقدي كان له تأثير إيجابي كبير على سوق الأسهم خلال الأسابيع الماضية. ورغم ذلك، لا تزال المؤشرات الاقتصادية تظهر تحسنا ملحوظا في النشاط الاقتصادي، مما يمنح واضعي السياسات النقدية مساحة أكبر لتقييم الوضع بشكل أفضل قبل تطبيق أي تدابير تتعلق بالتيسير النقدي. من ناحية أخرى، فإن تزايد أعداد الإصابة بفيروس كورونا، لا يزال له تأثير كبير على شهية المتداولين تجاه المخاطرة. تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي إلى 25905، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز500 إلى 3144، وهبطت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 10537.

المعادن

واصلت أسعار الذهب تداولها بالقرب من أعلى مستوى لها في ثمانية أعوام في انتظار أي محركات أساسية جديدة. حيث قلصت البيانات الاقتصادية من احتمالات فرض أي إجراءات خاصة بالتحفيز النقدي، لكن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، لا يزال يلعب دورا بارزا في زيادة الطلب على الملاذ الآمن. تداول الذهب فوق مستويات 1780 دولار، وتراجعت الفضة إلى 18.07 دولار، وانخفضت العقود الآجلة للبلاديوم إلى 1928 دولار.

النفط

واصلت أسعار النفط تداولها ضمن نطاق ضيق بالقرب من أعلى مستوى لها منذ مارس. وكان لتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا تأثير سلبي على ارتفاع الأسعار، حيث لا يزال هناك مخاوف لدى المتداولين بشأن احتمال غلق النشاط الاقتصادي مرة أخرى. من ناحية أخرى، لا تزال التخفيضات المتفق عليها من قبل أوبك وحلفائها تقدم الدعم اللازم للسوق. يترقب المتداولون اليوم وغدا تقارير مخزونات النفط الأمريكي، والتي كان لها تأثير واضح على السوق خلال الأسبوع الماضي، حيث أظهرت البيانات تراجعا حادًا في مخزونات النفط الأمريكية، مما يشير إلى ارتفاع مستويات الطلب على النفط. تراجع غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس إلى 39.97 دولار، وهبط برنت تسليم سبتمبر إلى 42.49 دولار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

14:00

الولايات المتحدة

تقرير في JOLTs للوظائف الشاغرة (مايو)

4.850

5.046

20:30

الولايات المتحدة

مخزونات النفط الأسبوعية

-

8.156-

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.64٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة