أخبار

الدولار يتراجع، متأثرا ببيانات التصنيع الضعيفة

بوابة الأخبار

1 2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020 2021

الدولار

تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، ملامسا أدنى مستوى له خلال أسبوعين متداولا عند 97.80، متأثرا سلبا ببيانات التصنيع الأمريكية الضعيفة. حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى 48.1 في تشرين الثاني/نوفمبر، وهو أدنى قراءة منذ كانون الثاني/يناير 2016، والذي كان متوقعا له أن يسجل 49.2. ومن جانبه ألقى الرئيس دونالد ترامب باللوم على السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، والتي تسببت في تباطؤ قطاع الصناعات التحويلية. جدير الذكر أن المشاكل المتعلقة بالتوقعات الاقتصادية تسببت في هبوط عوائد سندات الخزانة الأمريكية. تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 1.817 ٪، كما زادت فرص قيام الاحتياطي الفدرالي بتقليص معدلات الفائدة في الربع الرابع من عام 2020 إلى 38.2 ٪. ارتفع اليورو أمام الدولار إلى 1.1090 دولار، وارتفع الإسترليني أمام الدولار إلى 1.2970 دولار، وتراجع الدولار أمام الين الياباني إلى 108.93 ين.

الأسهم

تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية بحدة يوم الاثنين، متأثرة سلبا ببيانات التصنيع الضعيفة وارتفاع الحمائية التجارية أو ما يعرف بسياسة التحيز للمنتج الوطني. تراجع مؤشر مديري المشتريات الصناعي إلى أدنى مستوى في ثلاث سنوات عند 48.1 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مما أثار مخاوف المتداولين بشأن التوقعات الاقتصادية الأمريكية. من ناحية أخرى، صرح الرئيس دونالد ترامب بأنه سيعيد الرسوم الجمركية على واردات المعادن القادمة من البرازيل والأرجنتين. علاوة على ذلك، يخشى المتداولون أن تؤدي وجهات النظر المتباينة بين الولايات المتحدة والصين حول هونج كونج إلى عرقلة مسار المحادثات التجارية. من جانبه، صرح وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس بأن الولايات المتحدة سوف تفرض المزيد من الرسوم الجمركية على الصين إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق. تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي إلى أدنى مستوى لها في أسبوع واحد عند 27740، وهبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 3114، وتراجعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 8276.

الدولار الاسترالي

ارتفع الدولار الأسترالي أمام العملات الرئيسية، عقب قرار بنك الاحتياطي الأسترالي. وكان بنك الاحتياطي الأسترالي قد أبقى على معدلات الفائدة عند مستوياتها الحالية 0.75٪ دون تغيير كما كان متوقعًا على نطاق واسع، مؤكدا على نبرة التفاؤل بشأن التوقعات الاقتصادية. من أوضحت كشفت اللجنة السياسية بأن القرار عقب دراسة مستفيضة وأن المتغير في نقل السياسة النقدية قد أيد قرارهم بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير. ارتفع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأميركي إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 0.6852 دولار، وانخفض اليورو مقابل الدولار الاسترالي إلى 1.6168.

المعادن

تعافت أسعار الذهب متجاوزه خسائرها التي تكبدها في وقت مبكر يوم أمس، مستفيدة من تراجع البيانات الاقتصادية الأمريكية والتي دفعت المتداولين إلى بيع الدولار. حيث لعب تراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيع- والذي كان متوقعا له أن يسجل مستويات مرتفعة، دورا بارزا في زيادة مخاوف المتداولين بشأن النظرة الاقتصادية الأمريكية ومستقبل معدلات الفائدة. ارتفع الذهب إلى 1463.60 دولار، وارتفعت الفضة إلى 16.93 دولار، وسجل البلاديوم مستوى قياسيًا جديدًا ملامسا مستويات 1,862 دولار.

النفط

ارتفعت أسعار النفط بشكل طفيف أمس، مما قلص الخسائر التي تكبدتها يوم الجمعة. حيث يترقب المتداولون اجتماعات أوبك والدول الأخرى غير الأعضاء بالمنظمة، والذي من المقرر أن يعقد يومي الخامس والسادس من ديسمبر الجاري، في فيينا. ويبقى السؤال، هل ستقدم الدول المنتجة للنفط على تقليص الانتاج بدرجة أكبر لتعويض تأثر أسعار النفط بتراجع مستوى النشاط التصنيعي على المستوى العالمي بالإضافة إلى تصاعد وتيرة اتباع سياسة التحيز للمنتج الوطني؟ ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى 56.65 دولار، وارتفعت عقود خام برنت الآجلة إلى 62.07 دولار

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

09:30

المملكة المتحدة

مؤشر مديري المشتريات للبناء (نوفمبر)

44.5

44.2

10:00

الاتحاد الأوروبي

مؤشر أسعار المنتجين (سنويًا) (أكتوبر)

1.9٪-

1.2٪-

21:30

الولايات المتحدة

API الأسبوعية للنفط الخام

 

3.639

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 69.76٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة