أخبار

الدولار يتعثر متأثرا بالبيانات الاقتصادية الضعيفة

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019 2020

الدولار

تراجع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى ملامسا مستويات 92.78 متأثرا سلبا بالبيانات الاقتصادية الضعيفة. حيث جاءت تصاريح البناء وبداية الاسكان لشهر أغسطس الماضي دون التوقعات بكثير كما تراجع مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي الصناعي إلى 15، للشهر الرابع له على التوالي، وارتفعت طلبات إعانة البطالة الأولية الأمريكية بنحو 860 ألفًا، بمعدل أعلى قليلاً من التوقعات. لعبت تلك البيانات الضعيفة دورا كبيرا في إثارة مخاوف المتداولين بشأن قوة التعافي الاقتصادي لا سيما وأن باول أكد في تصريحاته يوم الأربعاء الماضي، بأن النشاط الاقتصادي لا يزال بعيدا عن مستويات ما قبل فيروس كورونا. ومن شأن تلك البيانات الاقتصادية الضعيفة أن تدفع الاحتياطي الفيدرالي إلى فرض المزيد من الاجراءات. تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 0.646٪، وهبط اليورو أمام الدولار إلى 1.1869 دولار، وارتفع الاسترليني أمام الدولار إلى 1.2999 دولار.

الأسهم

استطاعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية تقليص بعض خسائرها السابقة لكنها لا تزال تحت ضغط شديد. حيث زادت البيانات الاقتصادية الضعيفة ن مخاوف المتداولين بشأن التعافي الاقتصادي، في حين أن خطة بايدن لزيادة ضريبة الشركات تلقي بثقلها على معنويات السوق. ويخطط الأخير لرفع ضريبة الشركات من 21٪ إلى 28٪ والتي ستكون في النطاق المتوسط بين 21٪ الحالية و 35٪ السابقة. تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي إلى 27643، وتراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز500 إلى 3330، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك إلى 11021.

الاسترليني

تراجع الاسترليني عقب اجتماع السياسة النقدية لبنك إنجلترا. حيث أبقى البنك على سياسته النقدية الحالية دون تغيير بتصويت 0-0-9، حيث بقى مستويات إجمالي مشتريات الأصول عند 745 مليار جنيه إسترليني ومعدل الفائدة عند مستواها المنخفض "تاريخيًا" عند 0.10٪. ورغم ذلك، ناقشت لجنة السياسة النقدية آليات تطبيق معدلات الفائدة السلبية، لا سيما وأن البنك يبحث عن المزيد من الأدوات للعمل إذا تدهورت التوقعات الاقتصادية بسبب المشاكل التي تحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو المشاكل التي تتعلق بفيروس كورونا. تراجع الإسترليني بشكل حاد لا سميا عقب أخذ معدلات الفائدة السلبية بعين الاعتبار، لكنه تمكن لاحقا من تعويض الخسائر خلال الجلسة الأمريكية والآسيوية، مستفيدا من تراجع الدولار. حاليا تداول الاسترليني أمام الدولار بالقرب من 1.30 دولار، ويتداول الاسترليني أمام الين الياباني بالقرب من 135.60 ين.

الذهب

ارتفع الذهب، مستفيدا من تراجع الدولار وهبوط عوائد سندات الخزانة الأمريكية على خلفية البيانات الاقتصادية الضعيفة. ارتفع الذهب ملامسا مستويات 1955 دولار، وارتفعت الفضة إلى 27.26 دولار، وتراجعت العقود الآجلة للبلاديوم إلى 2364 دولار.

النفط

ارتفعت أسعار النفط حيث يتوقع المتداولون أن تؤثر العواصف الأمريكية على معدل الإنتاج. فيما وافقت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك وحلفائها على تمديد فترة تعويض فائض الإنتاج حتى ديسمبر المقبل. ارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر إلى 41.47 دولار، وارتفع مزيج برنت تسليم نوفمبر إلى 43.79 دولار.


أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق

12:30

كندا

مؤشر مبيعات التجزئة (شهريا) (يوليو)

1.0٪

23.7٪

14:00

الولايات المتحدة

مؤشر ثقة المستهلك في ولاية ميشيغان (سبتمبر) 

75.0

74.1

17:00

الولايات المتحدة

تقرير شركة بيكر هيوز الأمريكية الخاص بعدد منصات التنقيب عن النفط

-

180

إخلاء المسؤولية:

إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 78.03٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة