أخبار

الدولار يستقر مدعومًا بتزايد الطلب على الملاذ الآمن

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- بنحو 0.4 ٪ ليلامس 96.94، وهو أعلى مستوى له في أسبوع واحد. ارتفع المؤشر مدعومًا بتراجع اليورو والإسترليني المكونين الرئيسيين للمؤشر. فيما استفاد الدولار من فجوة النمو التي بين اقتصاد الولايات المتحدة والاقتصاديات الأخرى، والتي ساهمت في زيادة التدفقات إلى العملة الأمريكية. أيضا، فإن ارتفاع عوائد سندات الخزينة الأمريكية كان له أثر إيجابي في تعزيز الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى. بالإضافة إلى أن حالة عدم اليقين زادت من التحول نحو الدولار باعتباره ملاذا آمنا. لكن، وفي الوقت ذاته تتجه أنظار المتداولين إلى قمة مجموعة العشرين والتي من المقرر أن تُعقد يومي الجمعة والسبت، حيث من المتحمل أن يتجه المتداولون صوب المخاطرة في حال نجاح محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

اليورو

تراجع اليورو بنحو 0.6 ٪ أمام نظيره الأمريكي متأثرا سلبا بالبيانات الاقتصادية الضعيفة. حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الألماني إلى 51.6، وهو أدنى مستوى له منذ كانون الثاني/يناير 2016. ومنذ ارتفاعها الملحوظ في شباط/فبراير، لم تحقق بيانات الصناعة الألمانية أي تقدم يُذكر. ولا تزال البيانات الاقتصادية تثبت أن للتطورات الأخيرة لها تأثير كبير على معدلات النمو في الاتحاد الأوروبي. ورغم ذلك، استطاع اليورو -قبل جلسة التداول الأوروبية اليوم- من استرداد جزءا من خسائره على خلفية أن الحكومة الإيطالية سوف تجتمع الليلة لمناقشة خفض عجز الميزانية إلى 2.0-2.1٪.

الإسترليني

بدأ الإسترليني أولى جلسات تداول الأسبوع على أخبار هامة تتعلق بأخبار حول اتفاق البريكست. خلال عطلة نهاية الأسبوع، وافق زعماء الاتحاد الأوروبي على اتفاق البريكست، فيما صرح كلا من بارنييه وجانكر، بأن الاتفاق الحالي هو أفضل ما يمكن أن تحصل عليه بريطانيا. والآن، يتعين على تيريزا ماي التخطيط لإجراء تصويت برلماني قبل انعقاد القمة القادمة لمجلس الاتحاد الأوروبي، والتي ستُعقد في 13 و14 كانون الأول/ديسمبر. لكن حصول ماي على موافقة البرلمان ليس بالأمر السهل، وبالتالي قد يشهد الإسترليني تذبذب مرتفع. تداول الاسترليني أمام نظيره الأميركي عند مستوى مرتفع بلغ 1.2836 دولار، وفي وقت سابق من اليوم ارتفع الاسترليني أمام الين الياباني ليلامس 145.47 ين.

المعادن

لا تزال أسعار المعادن عالقة في نطاق تداول ضيق في انتظار المزيد من العوامل الأساسية لإثارة شهية المستثمرين. تداول الذهب بين منطقة دعم 1,218 دولار ومنطقة مقاومة 1,230 دولار. في الوقت نفسه، تحتفظ الفضة بمنطقة تماسك بين مستويين 14.15 دولار - 14.55 دولار.

النفط

تراجعت أسعار النفط للأسبوع السابع لها على التوالي، متأثرة سلبا بضعف العوامل الرئيسية المحركة للأسعار وتعثر الأسواق المالية. تداولت العقود الآجلة لكلا من خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت عند أدنى مستوى لهما منذ تشرين الأول/أكتوبر، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنحو 6.4٪ لتلامس 50.37 دولار، وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنحو 5.4٪ لتلامس 59.14 دولار. ومن المقرر أن تجتمع أوبك وروسيا في 6 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، ومن المتوقع أن يتفقا على خفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل في اليوم لدعم الأسعار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
13:30 الاتحاد الاوروبي مؤشر IFO الألماني لمناخ العمل 102.3 102.8
14:00 الاتحاد الاوروبي كلمة محافظ البنك المركزي الأوروبي    
18:30 المملكة المتحدة كلمة محافظ بنك انجلترا    

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 77.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة