أخبار

الدولار يرتفع بُعيد قيام الفدرالي برفع معدلات الفائدة

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- إلى أعلى مستوى له في أسبوع ليلامس مستوى 94.59 عقب قيام اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة برفع معدلات الفائدة بنحو 25 نقطة أساس، للمرة الثالثة لها خلال العام. وألمحت اللجنة إلى احتمال رفع معدلات الفائدة في كانون الأول/ديسمبر القادم. فيما تم تعديل التوقعات الاقتصادية. ويتوقع الاحتياطي الفدرالي أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.1٪ خلال 2018 مقارنة بالتوقعات السابقة 2.8٪، كما تتوقع أيضًا أن يستقر مستوى البطالة عند 3.5٪ حتى 2020، مع استقرار معدلات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي عند 2.1٪. وفي مؤتمره الصحفي الذي عقده عقب صدور القرار، صرح محافظ الفدرالي بأن الاقتصاد الأمريكي قوي وأن التوقعات العامة للنمو لا تزال مواتية، لأنه –وبحسب تصريحه- لا يرى رياحا عكسية أخرى بخلاف المشاحنات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وأضاف باول بأن الارتفاعات التدريجية لمعدل الفائدة تساعد في تعزيز الاقتصاد الأمريكي. جدير بالذكر أن الاحتياطي الفدرالي أزال كلمة "تيسيريه" من بيانه الذي تحامل على الدولار في البداية بسبب تلميحه بأن الاحتياطي الفدرالي يقترب من مستويات محايدة لمعدلات الفائدة. وأوضح باول بأن إسقاط كلمة "تيسيريه" لا يعني أن هناك تغيُر في السياسة النقدية، لكن يُفهم من حذفها أن السياسة النقدية تتحرك بما يتماشى مع التوقعات الاقتصادية. وفي تصريح له قال الرئيس الأمريكي "أنه غير راضٍ عن معدلات الفائدة المرتفعة، لكنها تعكس الأداء القوي للاقتصاد الأمريكي". تراجع اليورو أمام الدولار إلى أدنى مستوى له في أسبوع واحد عند 1.1690 دولار، كما تراجع الإسترليني أمام نظيره الأمريكي ليلامس مستويات 1.3118 دولار، فيما تداول الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأميركي عند مستوى منخفض بلغ 0.7220.

الأسهم

لم تستطع وول ستريت الحفاظ على مكاسبها التي حققها في وقت سابق، لتتراجع عقب صدور قرار الفدرالي برفع معدلات الفائدة. تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 0.4٪ إلى 26385، كما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 0.3٪ ليهبط إلى 2905، وانخفض مؤشر ناسداك المركب للتكنولوجيا هو الأخر بنحو 0.2٪ ليهبط إلى 7990.

الدولار النيوزيلندي

أبقى الاحتياطي النيوزيلندي على معدلات الفائدة كما هي دون تغيير لتظل عند مستويات 1.75٪ كما كان متوقعًا على نطاق واسع. ولدى البنك اعتقاد بأن معدل النقد الرسمي قد يظل دون تغيير حتى عام 2020، ويمكن أن تكون الخطوة التالية صعودًا أو هبوطًا. وذكر بنك الاحتياطي النيوزيلندي أن التوترات التجارية قد تضر بالنمو الاقتصادي العالمي. انخفض زوج العملات NZDUSD إلى قاع عند 0.6633 دولار.

الذهب

لم يستطع الذهب الخروج من نطاق التداول الضيق، متأثرا سلبا بقرار الاحتياطي الفدرالي. وكان الذهب قد تجاوز مستوى الحاجز النفسي ليلامس مستوى 1,202 دولار، ثم انخفض إلى أدنى مستوى له في أربعة أيام عند 1,190 دولار، ليستقر في النهاية عند 1,196 دولار. من ناحية أخرى، تراجعت الفضة إلى 14.38 دولار.

النفط

ارتفعت أسعار النفط رغم تراكم مخزونات النفط الأمريكي. حيث أفادت إدارة معلومات الطاقة بأن مخزونات النفط الخام الأسبوعية ارتفعت بنحو 1.852 مليون برميل إلى 395.99 مليون برميل الأسبوع الماضي. علاوة على ذلك، أعلنت وكالة الطاقة بأن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام سجل رقما قياسيا قدره 11.1 مليون برميل يوميا خلال الأسبوع الماضي. ورغم تلك البيانات، لا تزال الأسعار تشهد دعمًا ملحوظًا بسبب العقوبات الأمريكية التي تلوح في الأفق على إيران وتأثيرها على المعروض العالمي من النفط. ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط خلال الجلسة الآسيوية إلى 72.52 دولار للبرميل، فيما تداولت العقود الآجلة لخام برنت بالقرب من أعلى مستوى لها خلال أربع سنوات عند 82.30 دولار للبرميل.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
8:00 الاتحاد الأوروبي النشرة الاقتصادية للبنك المركزي الأوروبي    
12:30 الولايات المتحدة طلبيات السلع المعمرة الاساسية (شهري) (أغسطس) 0% 0%
12:30 الولايات المتحدة الناتج المحلي الإجمالي (ربع سنوي) (الربع الثاني) 4% 4%
12:30 الولايات المتحدة معدلات الشكاوى من البطالة 208 201
13:30 الاتحاد الأوروبي كلمة محافظ البنك المركزي الأوروبي دراغي    
14:00 المملكة المتحدة كلمة محافظ بنك انجلترا    
14:00 الولايات المتحدة مبيعات المنازل المعلقة (شهري) (أغسطس) 0.2%- 0.7%-
20:30 الولايات المتحدة كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي    
21:45 كندا كلمة محافظ بنك كندا    

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 77.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة