أخبار

الدولار يتراجع لأدنى مستوى له في 3 أسابيع متأثرا سلبًا بتراجع معدلات الأجور

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الأسهم

ارتفعت المؤشرات الأمريكية يوم الجمعة لتنهي الأسبوع بارتفاع؛ عقب صدور بيانات الوظائف الأمريكية. فيما استمر الأداء القوي للمؤشرات الأمريكية خلال الجلسة الآسيوية؛ حيث ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي إلى أعلى مستوى له في أسبوعين عند 24611، وبحسب مؤشرات منصة »آي سي إم كابيتال«، تداولت المؤشرات العالمية تحت ضغط خلال الأسابيع الماضية؛ بسبب تصاعد حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والدول الاقتصادية الكبرى. ورغم سيطرة الحرب التجارية على الأسواق، إلا أن الأسهم الأمريكية شهدت زخمًا حقيقًا عقب صدور تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي والذي أضاف نحو 213 ألف وظيفة في حزيران/يونيو، مما يؤكد أن اقتصاد الولايات المتحدة لا يزال في مساره التوسُعي. وأشار التقرير أيضًا إلى أن متوسط الدخل بالساعة بلغ 2.7٪ والذي كان متوقعًا له أن يلامس 2.8٪، ومن شأن تلك البيانات أن تُخفف من نبرة الصقور المتبعة في لغة الاحتياطي الفيدرالي. فيما قد تواجه الأسهم بعض التذبذب خلال الأسابيع المقبلة؛ لا سيما مع اقتراب الإعلان عن أرباح الربع الثاني من العام. بقي أن نقول إنه في حال استمرار هيمنة الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين على الأسواق المالية، فإن الشركات سوف تتعرض لضغوطٍ، وسوف ينعكس أثر تلك الحرب على الأرباح في وقت لاحق من العام.

الدولار

تراجع أن الدولار الأمريكي مع بداية مع أولى جلسات تداول الأسبوع الحالي. حيث انخفض مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية- خلال الجلسة الآسيوية ليتداول دون مستوى المتوسط المتحرك البسيط لـ 50 يوم. فيما تداول الدولار بالقرب من أدنى مستوى خلال شهر واحد أمام اليورو، حيث ارتفع اليورو أمام الدولار إلى 1.1778 دولار خلال الجلسة الآسيوية. وعلى الرغم من إضافة 213 ألف وظيفة في الشهر الماضي، إلا أن بيانات الأجور جاءت أقل من المتوقع، وهو ما تسبب في تراجع الدولار. يذكر أن معدل المشاركة ارتفع من 62.7٪ إلى 62.9٪، وهو ما تسبب في رفع معدل البطالة إلى 4.0٪ مقارنة بالقراءة السابقة 3.8٪. وبشكل عام، أظهرت البيانات الاقتصادية أن الاقتصاد الأمريكي "قوي"، ما يعني أن الاحتياطي الفيدرالي قد يستمر في رفع معدلات بنفس الوتيرة. لكن، قد يكون الاحتياطي الفيدرالي حذراً وقد يولي أيضا المزيد من الاهتمام لأرقام التضخم؛ لا سيما وأن المعدلات تقترب من المستوى المحايد.

الإسترليني

ارتفع الإسترليني ليلامس أعلى مستوى له أمام نظيره الأمريكي منذ 14 حزيران/يونيو. يذكر أن الإسترليني شهد زخمًا ملحوظًا خلال الأسبوع الماضي، مُستفيدا من بيانات اقتصادية بريكانية قوية واجتماع مجلس الوزراء والذي ناقش استراتيجية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في اجتماعه الذي عقد يوم الجمعة الماضية. لكن، لا يزال الجنيه الإسترليني رهن أي تطورات بهذا الشأن، خاصة بعد استقالة ديفيد ديفيز، وزير الدولة والمسؤول عن ملف خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى وزيرين آخرين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

المعادن

استطاع الذهب أن يتجاوز خسائر يوم الجمعة، عقب الاجتماع الخاص بمتابعة قمة ترامب-كيم. حيث التقى وزير خارجية كوريا الشمالية بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وأصدر بيانًا قال فيه أن اجتماعهما الخاص بمتابعة اجتماع كيم وترامب "كان مؤسف" ارتفع المعدن الأصفر إلى أعلى مستوى له في أسبوعين ليلامس مستويات 1,262 دولارًا خلال الجلسة الآسيوية. من ناحية أخرى، ارتفعت أونصة الفضة بنحو 1٪ تقريبًا لتتداول عند 16.16 دولارًا، وهو أعلى مستوى لها منذ 27 حزيران/يونيو.

النفط

وإلى الذهب الأسود، حيث تباين أداء أسعار النفط خلال جلسة تداول يوم الجمعة، حيث ارتد خام غرب تكساس الوسيط من أدنى مستوى له في أسبوع، في حين لامس خام برنت أدنى مستوى إغلاق له في أسبوع. ارتفع مؤشر خام غرب تكساس الوسيط من أدنى مستويات له 72.16 دولارًا، ليغلق عند مستوى 73.87 دولارًا. من ناحية أخرى، استقر سعر نفط برنت عند 77.10 دولار، ليتراجع بنحو 1.5٪ خلال الأسبوع. فيما أفادت شركة بيكر هيوز يوم الجمعة بأن عدد حفارات النفط الأمريكية ارتفع إلى 863 مقارنة بالقراءة السابقة 858.

الأحداث الاقتصادية الأكثر أهمية:

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
13:00 الاتحاد الأوروبي كلمة محافظ البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراجي    
15:00 الاتحاد الأوروبي كلمة محافظ البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراجي    

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 77.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة