أخبار

شَبَح الحرب التِجَارية يُطِيح بالأسْهُم والدولار يَتَعَافَى

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الأسهم

تراجعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية خلال الربع الثالث من العام. حيث انخفض مؤشر داو جونز بنحو أكثر من 200 نقطة خلال الجلسة الآسيوية ليصل إلى 24070، انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو أكثر من 17 نقطة ليجد الدعم بالقرب من مستوى 2700. كما انخفض أيضًا مؤشر ناسداك بنسبة 0.8٪، ليتداول بالقرب من مستوى الدعم النفسي 7000. ومن ناحية أخرى، افتتحت المؤشرات الأوروبية على فجوة هبوطيه؛ ليصبح مؤشر داكس هو الخاسر الأكبر. يذكر أن الرئيس دونالد ترامب قد أدلى بتصريحاتٍ خلال مُقابلة أجريت معه أمس أشار فيها إلى أن الاتحاد الأوروبي "قد يكون سيئًا مثل الصين" لكنه ليس بحجم الصين. ومن شأن التوتُر التجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن يؤثر سلبًا على الشركات الأوروبية لصناعة السيارات. وقد يكون لهذا الصراع تأثير أكبر على الأسهم الأوروبية مُقارنة بالأسهم الأمريكية، لا سيما على المدى الطويل؛ حيث تشير التوقعات إلى أن الاقتصاد الأمريكي يتمتع بـ "القوة" مقارنة بالاقتصاد الأوروبي الذي كان له نصيب الأسد من الأثر السَلبي لحالة عدم اليقين. 

الدولار

ارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية- بنحو 5% خلال الربع الثاني من العام؛ وتَمَكَّن من الصعود على مدار ثلاثة أشهر متتالية. فيما استهلت أزواج العملات الرئيسية أولى جلسات تداول الربع الثالث من العام بفجوة هبوطيه، حيث تعافى الدولار الأمريكي من خسائره التي لحقت به يوم الجمعة. فيما تداول الدولار أمام الين فوق مستويات 111 ين، للمرة الأولى له منذ 22 أيار/مايو الماضي خلال الجلسة الآسيوية، رغم تزايُد عمليات البيع التي شهدتها الأسهم العالمية. وعلى الرغم من أن الين الياباني يَنشطُ في حالات عدم اليقين المالي، إلا أن تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية يشير إلى أن المستثمرين فضلوا السندات الأمريكية المحفوفة بالمخاطر على العملات ذات الملاذ الآمن.

المعادن

تراجع الذهب للشهر الثالث له على التوالي؛ حيث سجل في حزيران/يونيو الماضي أسوأ أداء شهري له منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016. فيما لم يستطع المعدن الثمين الحفاظ على مكاسب يوم الجمعة الماضية، ليهط خلال الجلسة الآسيوية. تراجع المعدن الأصفر من قمة 1,254 دولارًا ليزيد من احتمالات هبوطه إلى مستويات قاع 2018. من ناحية أخرى، تراجعت أوقية الفضة من أعلى مستوى لها عند 16.10 دولار، لتتداول بالقرب من أدنى مستوى لها في ستة أشهر ونصف.

 

فتحت أسعار النفط على فجوة منخفضة، بالتزامن مع تغريده الرئيس ترامب مطلع الأسبوع الجاري؛ والتي أشار فيها إلى أنه تحدث إلى الملك سلمان وطلب منه زيادة إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط بمقدار مليوني برميل يومياً لتعويض انقطاع الإمدادات النفطية من إيران وفنزويلا، ووافق الأخير على ذلك. افتتح مؤشر خام غرب تكساس الوسيط عند 73.56 دولار، بعد ما أغلق يوم الجمعة عند مستويات 74.25 دولار، وهو أعلى مستوى إغلاق له منذ أواخر عام 2014. أيضًا، افتتح خام برنت عند 78.30 دولار بعد أن أغلق عند 79.20 دولار الأسبوع الماضي. ومن المتوقع أن تبقى أسعار النفط رهن أي محادثاتٍ مع المملكة العربية السعودية بشأن زيادة معدلات إنتاجها من النفط، على الرغم من أن ذلك يُعد خروجًا على خطة اجتماع أوبك الخاص بمعدلات الإنتاج.

الأحداث الاقتصادية الأكثر أهمية:

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
8:30 المملكة المتحدة مؤشر مديري المشتريات الصناعي (يونيو) 54.1 54.4
14:00 الولايات المتحدة مؤشر مديري المشتريات الصناعي ISM (يونيو) 58.2 58.7

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 72.87٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة