أخبار

الأسْهُم تَتَراجَع بسبب تَصَاعُد وتيرة الحَرب التِجَارية والدُولار يَسْتقِر بالقُرب من أعلى مُسْتَوى له في 7 أشهُر

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الأسهم

اكتست الأسْهُم الأمريكية باللون الأحمر مع نهاية جلسة تداوُل يوم الجمعة، لكنها كانت بعيدة عن أدنى مستوياتٍ تَدَاوُل لها خلال الجلسة. تداوَلت الأسْهُم العالمية تحت الضغط بسبب موافقة الرئيس دونالد ترامب على فَرض تعريفة قدرُها 50 مليار دولار على السلع الصينية، ما تسبب في زيادة حدة المخاوف من اندلاع حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين. وكرد فعل تجاه هذا الإجراء قامت الصين بفرض تعريفة هي الأخرى بقيمة 50 مليار دولار على السلع الأمريكية، على أن يتم تحصيل 34 مليار دولار في 6 تموز/يوليو، والمبلغ المتبقي في وقت لاحق. كما هددت الصين بأنها قد تفرِض تعريفة على النفط الخام الأمريكي، والغاز الطبيعي، والفحم، وغيرها من المُنتجات النفطية المُكررة إذا قامت الولايات المتحدة بالتصعيد مرة أخرى. أنهت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز جلسة تداوُل الأسبوع الماضي بتراجع بنسبة 0.9٪، كما ارتفع مؤشر سناتدرد آند بورز 500 قليلاً، في حين ارتفع مؤشر ناسداك للأسبوع الرابع له على التوالي. فيما ستظل الأسهُم الأمريكية رهن أي تطور في العلاقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

الدولار

تداول الدولار الأمريكي بالقرب من أعلى مستوى له في سبعة أشهر خلال الأسبوع الماضي والذي اعتُبر أكثر الأسابيع ازدحامًا بالأحداث والبيانات والقرارات الاقتصادية خلال العام. حيث رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة للمرة الثانية له هذا العام؛ مدعومًا بالبيانات الاقتصادية القوية. فيما شهد الدولار تراجعًا عقب قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والمؤتمر الصحفي؛ حيث توقع المستثمرون أن أسعار الفائدة الأمريكية قريبة من أعلى مستوياتها. ورغم ذلك، كشفت توجيهات مُعدلات الفائِدة للبنك المركزي الأوروبي أن التبايُن في مسار معدلات الفائدة بين الولايات المتحدة ومنطقة اليورو سوف يستمر حتى صيف 2019 على الأقل، وهو ما يجعل الدولار في مرتبةٍ أفضَّل من اليورو.

اليورو

تَراجَع اليورو بنحو أكثر من 1%، ليسجل أدنى مستوى إغلاق أسبوعي له في ثمانية أشهر؛ عقب اجتماع البنك المركزي الأوروبي. حيث أبقى البنك المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية دون تغيير، وأعلن أنه سيتم تخفيض مشتريات الأصول إلى 15 مليار يورو من 30 مليار يورو في الفترة ما بين تشرين الأول/أكتوبر حتى كانون الأول/ديسمبر، وسوف يُنهي البرنامج بالكامل بحلول نهاية كانون الأول/ديسمبر. فيما ارتفعت العملة الموحدة مستفيدة من قرار تقليص برنامج التحفيز النقدي. لكن سُرعان ما تلاشت تلك المكاسب عقب إعلان البنك المركزي الأوروبي أن معدلات الفائدة سوف تظل عند أدنى مستوى لها حتى صيف عام 2019، وقد يتم خفضُها أكثر من ذلك إذا لزم الأمر. ورغم بيان المركزي الأوروبي بشأن معدلات الفائدة، إلا أن التوقعات سوف تظل رهن البيانات الاقتصادية. ومن المقرر أن يُدلي رئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراجي، بكلمة افتتاحية له في منتدى البنك المركزي الأوروبي حول الخدمات المصرفية المركزية والذي سيعقد بالبرتغال.

الذهب

تراجعت أسعار الذهب لتُلامس أدنى مستويات لها فيما يقرب من ستة أشهر؛ لتسجل مستويات منخفضة لأول مرة لها خلال العام الجاري. يذكر أن المعدن الثمين تداول ضمن نطاق ضيق لأكثر من ثلاثة أسابيع. ورغم ذلك، تسبب تباين نتائج العديد من اجتماعات البنوك المركزية إلى خروج أسعار الذهب من نطاق الدمج. ومن ناحية أخرى، عادت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى القمة، الأمر الذي قد يوفر دعمًا قليلا للمعدن النفيس. ولا تزال الحرب التجارية وعوائد سندات الخزانة الأمريكية المحركين الرئيسيين لأسعار الذهب.

النفط

تراجعت أسعار النفط بشكل كبير يوم الجمعة؛ مُتأثرة سلبًا بإعلان الصين عن احتمال قيامها فرض تعريفات جمركية على واردات الولايات المتحدة من النفط الخام. انخفض خام غرب تكساس الوسيط بنحو 4٪ تقريبًا ليلامس أدنى مستوى له في شهرين. تداولت أسعار النفط تحت ضغط في الآونة الأخيرة؛ بسبب المخاوف من رفع معدلات إنتاج النفط من قبل العديد من المنتجين الرئيسيين. فيما أفادت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة، أن عدد منصات النفط الأمريكية ارتفع إلى 863. ومن المقرر أن تشهد فيينا اجتماع منظمة أوبك في 22 حزيران/يونيو الجاري.

الأحداث الاقتصادية الأكثر أهمية:

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
12:45 الولايات المتحدة كلمة عضو اللجنة الفيدرالية دادلي    
13:00 الولايات المتحدة كلمة عضو اللجنة الفيدرالية دوكي    
17:30 الاتحاد الأوروبي كلمة ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي    

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 72.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة