أخبار

الدولار والذهب يسجلا بعض المكاسب بعد عطلة أعياد الميلاد

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

 

ارتفع الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى خلال يوم أمس وسط تعاملات ضعيفة بينما سجل الجنيه الاسترليني أكبر هبوط بين العملات تحت ضغط القلق من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وحافظ الدولار في اخر أسبوع من العام 2016 على الزخم بالارتفاع رغم التراجع الطفيف الذي حصل قبيل عطلة أعياد الميلاد بفعل شح السيولة وموجة التصحيح، ليتقرب من نهاية العام قرب اعلى مستوياته في 14 عاما.

وارتفع مؤشر الدولار اعلى مستويات 103 بعدما بعد أن أظهرت بيانات ان مؤشر ثقة المستهلكين الأمريكي ارتفع في ديسمبر بواقع 113.7 ليسجل اعلى مستوياته منذ أغسطس 2001.

وارتفعت أسعار الذهب بنسبة حادة خلال تداولات اليوم الثلاثاء، فيما اقبل بعض المستثمرين من العطلة بحثا عن مساومات في الاسواق قبل عطلة نهاية العام.

وسجلت أسعار النفط مستويات 1150 دولار مسجلا ارتفاعا فاق 1.5% خلال تداولات الثلاثاء، قبل ان تضغط بيانات أمريكية عليه وتعيده الى التراجع نحو مستويات 1144 دولار.

ومن غير المحتمل ان تشهد الأسواق تحركات واسعه بفعل شح البيانات الاقتصادية الهامة من الولايات المتحدة والتي تؤثر بشكل مباشر في تداولات الذهب، مما يدفع المعدن نحو الاستقرار حول مستويات 1140 دولار مع الميل نحو الاتجاه الهبوطي الى مستويات القاع 1122 دولار.

وارتفع الدولار امام الين الياباني نحو مستويات 117.50 ومن المحتمل أن يوصل الدولار مكاسبه نحو مستويات القمة السابقة الأعلى في عشرة أشهر حول نقطة 118.65 قبل نهاية العام.

في حين استقر اليورو امام الدولار حول مستويات 1.0450 بفعل استقرار الأسواق الأوروبية مع استئناف التداول في بعض الأسواق بعد عطلة عيد الميلاد.

وتراجع الإسترليني نحو مستويات 1.2250 امام الدولار مع اغلاق الأسواق البريطانية لعطلة أعياد الميلاد، ووسط تجدد الشكوك حول ترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي.

تماسكت أسعار النفط حول 54 دولارا للبرميل في تعاملات بدعم من التوقعات بتقلص الإمدادات حالما يدخل أول اتفاق في 15 عاما لخفض الإنتاج بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين حيز التنفيذ يوم الأحد المقبل.

ومن المنتظر أن يبدأ تنفيذ الاتفاق الذي سيقلص إنتاج أوبك وعدد من المنتجين المستقلين بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في الأول من يناير

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.   

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 77.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة