أخبار

ارتفاع المخاطر الأوروبية يُدعم الدولار ويُزيد من مكاسبه

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018 2019

الدولار

ارتفع -مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- إلى أعلى مستوى له خلال 16 شهر عند 97.68، مستفيدًا من تحول المستثمرين إلى الملاذ الآمن. ومن شأن المخاطر المتزايدة التي تحيط بميزانية إيطاليا واتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن تُزيد من تدفقات المستثمرين إلى الدولار. علاوة على ذلك، فإن تباين معدل الفائدة المتزايد بين الولايات المتحدة والدول الأخرى يجذب المستثمرين. وتترقب الاسواق اليوم خطاب العديد من مسؤولي الاحتياطي الفدرالي، فيما يتطلع المتداولون لمعرفة أي أدله قد تفصح عن توجه السياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي. تداول الدولار أمام الين بالقرب من أعلى مستوى في ستة أسابيع ملامسًا مستوى 114.23 ين، فيما ارتفع الدولار الأميركي أمام نظيره الكندي ملامسا أعلى مستوى له في أربعة أشهر عند 1.3250.

الإسترليني

تراجع الإسترليني أمام العملات الرئيسية الأخرى، مُسجلا أسوأ أداء له على نطاق واسع، متأثرًا باحتمال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن البريكست. حيث كان للعناوين الرئيسية تأثير سلبي على العملة البريطانية، ما دفع الإسترليني للتحرك لأسفل ملامسا مستوى1.2827، أدنى مستوى له في عشرة أيام أمام الدولار. غير أن تصريحات ميشيل بارنييه –كبير مفوضي الاتحاد الأوروبي المسؤول عن مفاوضات البريكست مع بريطانيا- بأن المسائل الرئيسية والخطوط العريضة باتت جائزة للتنفيذ، كانت سببا رئيسيا في إنعاش الإسترليني. لكن بيانات الرفض تسببت في عودة الإسترليني إلى مستوياته المنخفضة. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، يترقب المتداولون تقرير الوظائف من المملكة المتحدة فيما سيتجه التركيز إلى مؤشر متوسط الأرباح.

اليورو

تراجع اليورو أمام الدولار، متأثرا سلبا بالمواجهة الشرسة بين إيطاليا والاتحاد الأوروبي والتي كان لها تأثير سلبي كبير على العملة الموحدة. جدير بالذكر أن اليوم هو الموعد النهائي لروما لتقديم خطة ميزانية منقحة للاتحاد الأوروبي. تراجع اليورو أمام الدولار ملامسا مستوى منخفض بلغ 1.1215 دولار، فيما هبط زوج EURNZD إلى أدنى مستوى خلال 5 أشهر ملامسًا مستوى 1.6645.

المؤشرات

أغلقت المؤشرات الأمريكية الرئيسية على انخفاض حاد متأثرة سلبا بتراجع ثقة المستثمرين، بسبب تزايد المخاطر التي تحيط بأوروبا وعلامات التباطؤ الاقتصادي العالمي. تراجع مؤشر العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي بنحو 2.2٪ ليتراجع إلى 25398، كما تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 1.7٪ لتلامس مستويات 2727، كما انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك بنحو 2.6٪ لتتراجع إلى 6841.

المعادن

تراجعت أسعار المعادن متأثرة سلبا بتزايد زخم الدولار وقوته. تداول الذهب عند أدنى مستوى له في شهر واحد ملامسا مستوى منخفض بلغ 1,200 دولار، وانخفضت أوقية الفضة لتلامس مستويات 13.95 دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ منتصف أيلول/سبتمبر الماضي.

النفط

لم يستطع النفط الحفاظ على مكاسبه التي حققها في وقت سابق، ليتراجع بشدة مسجلا مستويات منخفضة جديدة، متأثرا سلبا بضغوط ترامب على أوبك لوقف الحد من المعروض العالمي من النفط. جدير بالذكر أن كلا من خام غرب تكساس الوسيط وبرنت كانا قد بدءا جلسة تداول الأسبوع على ارتفاع ملحوظ، بسبب الأخبار التي أفادت بأن المملكة العربية السعودية تعتزم خفض صادراتها النفطية في كانون الأول/ديسمبر المقبل، فيما تخطط أوبك لخفض إمدادات النفط في 2019. ارتفعت أسعار النفط بنحو أكثر من 2 ٪. لكن لم تستطيع أسعار النفط الحفاظ على مكاسبها متأثرة سلبا بتصريحات ترامب حول خطة خفض إنتاج أوبك. تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى 58.70 دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ شباط/فبراير، فيما تداولت العقود الآجلة لخام برنت عند مستويات 68.90 دولار، وهو أدنى مستوى منذ نيسان/أبريل.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم

توقيت جرينتش الدولة الحدث المتوقع السابق
9:30 المملكة المتحدة مؤشر متوسط الدخل + العلاوة (سبتمبر) 3.0% 2.7%
9:30 المملكة المتحدة معدل البطالة (سبتمبر) 4.0% 4.0%
9:30 المملكة المتحدة تغيير عدد المطالبين (أكتوبر) 4.3 18.5
10:00 الاتحاد الأوروبي مؤشر المناخ الاقتصادي الألماني ZEW (نوفمبر) -24.2 -24.7
مواعيد متفرقة الاتحاد الأوروبي اجتماعات مجموعة اليورو    
23:50 اليابان الناتج المحلي الإجمالي (ربع سنوي) (الربع الثالث) -0.3% 0.7%

 

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في التقرير لا تعبر بالضرورة عن أداء السوق ولا تمثل رؤية ICM.com. قد تتحرك الأسواق المالية في أي من الاتجاهين مما قد يؤدي إلى تحقيق المتداول أرباح أو تكبد خسائر. يتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مستوى المخاطرة الذي يناسبه والتأكد من وجود من وضع إجراءات إدارة المخاطر بشكل صحيح قبل مباشرة أي صفقة تداول.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 72.81٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة