أخبار

الإسترليني يكافح والأسواق تترقب تقرير الوظائف الأمريكية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018

 الدولار

شهد الدولار ارتفاعا طفيفا أمس مستفيدا من تصريحات وزير الخزانة منوشن "بأن خطة مفصلة للإصلاح الضريبي ستنفَذ قبل نهاية العام"، وأضاف أنه قد يتم توجيه الديون من أجل إعادة ما خلفه إعصار هارفي المدمر من أضرار.

وعلى صعيد الأخبار، أظهرت بيانات رسمية هبوط مؤشر مبيعات المنازل المُعَدَة للبيع لشهر يوليو بنحو 0.8%، مقارنة بالتوقعات 0.5%. ارتفع مؤشر تشالنجر، للوظائف بنحو 5.1%، فيما سجل مؤشر الاستهلاك الشخصي ارتفاعا بنحو 0.1%. في حين لم يشهد مؤشر شيكاغو لمديري المشتريات أي تغيير ليستقر عند مستوى 58.9.  

فيما تترقب الأسواق اليوم بيانات مؤشر الوظائف الأمريكية لشهر أغسطس، والذي من المتوقع له أن يرتفع بنحو 18 ألف وظيفة. كما تترقب أيضا مؤشر ISM التصنيعي، والذي من المتوقع له أن يرتفع إلى 56.5 من 56.3.

ارتفع مؤشر الدولار بنحو 0.18 نقطة ليستقر عند مستوى 92.83 نقطة.
 

اليورو

لم يستطع اليورو الحفاظ على مكاسبة التي حققها في وقت سابق رغم ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك لمنطقة اليورو على غير المتوقع، بسبب انتشار شائعة مفادها أن ارتفاع اليورو لا يلقى ترحيبا من قبل مسؤولي المركزي الأوروبي، وهو ما قد يؤثر سلبا على قرار المركزي الأوروبي بخفض برنامج شراء الأصول. وعلى صعيد الأخبار، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك، إلى 1.5% في حين استقر مؤشر أسعار المستهلك الأساسي عند مستوى 1.2%، كما هو متوقع.

 

الإسترليني

تباين أداء الإسترليني متأثرا سلبا بتصريح ميشال برنيه رئيس مفوضي الاتحاد الأوروبي بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بقوله " من المبكر جدا أن نقول إن المفاوضات بشأن خروج بريطانيا تسير في مسارها الصحيح أو أننا بصدد البدء في مناقشة صفقات تجارية جديدة. كما حذر أيضا من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يشكل تحديا لمؤشر ثقة المستهلك والأعمال. وتترقب الأسواق اليوم مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والذي من المتوقع له أن ينخفض إلى 55.0 مقارنة بـ 55.1. 

 الين

تخلى الين عن بعض مكاسبه التي حققها في وقت سابق متأثرا سلبا بهبوط بيانات اقتصادية. حيث هبط مؤشر الإنتاج التصنيعي بنحو 0.8%، كما هبط أيضا مؤشر المنازل المعدة للبناء بنحو 2.3% مقابل المتوقع 0.2%. وتترقب الأسواق اليوم مؤشر أسعار المستهلك التصنيعي ومؤشر نفقات رأس المال وبيانات ثقة المستهلك.

الذهب

ارتفع الذهب قليلا بالتزامن مع تداولات اليوم، حيث تداول بالقرب من أعلى مستوى له في 9 أشهر ونصف. وقد ازداد الطلب على الذهب عقب ارتفاع مؤشرات التصنيع الصيني ونمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم والذي ساهم في حالة من الارتياح تجاه مرونة السوق، إلا أن ارتفاع الطلب على الدولار قد أثر سلبا على السلع التي تقوَّم بالدولار وهو ما حدَّ من ارتفاع الذهب.

 هبط مؤشر الذهب الفوري بنحو 0.2%، ليستقر عند مستوى 1,318.81 دولار. لكن لا يزال المعدن الأصفر محتفظا بمستويات الحاجز النفسي 1,300 دولار، مدعوما يتزايد المخاوف المستمرة وتلاشي آمال رفع معدل الفائدة قبل نهاية العام.

 النفط

انخفضت خام غرب تكساس الوسيط بنحو 0.97% ليستقر عند مستوى 46.77 دولار، وسط مخاوف من ارتفاع معدل الإنتاج الأمريكي من النفط، والذي قد يحول دون ارتفاع أسعار النفط أو أعادة التوازن المأمول. انخفضت عقود خام برنت الآجلة تسليم نوفمبر بنحو 0.98% لتستقر عند مستوى 52.34 دولار.

العقود مقابل الفروقات والفوركس الفوري من الأدوات المالية المركبة، وينطويان على مخاطر كبيرة وسريعة لفقدان الأموال بسبب الرافعة المالية. خسر نحو 79.45٪ من المستثمرين الأفراد أموالهم خلال تداولهم في العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب عليك التفكير في مدى تفهمك لأليات عمل العقود مقابل الفروقات وعقود الفوركس الفورية، ومدى قدرتك على المخاطرة الكبيرة بفقدان أموالك. اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة