أخبار

الأسواق تترقب خطاب تريزا ماي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017 2018

الدولار

الجمعة: تراجع الدولار أمام الين صباح اليوم، متأثرا سلبا بتصاعد حدة التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، رغم صعود الدولار أمام الين الأسبوع الماضي بسبب تباعد توجهات السياسة النقدية بين الولايات المتحدة واليابان. ارتفع الدولار أمس أمام العديد من العملات الرئيسية مستفيدا من البيانات الاقتصادية القوية، والتي دعمت إمكانية رفع معدل الفائدة. فيما ارتفع مؤشر فيلي الفدرالي من 18.9 إلى 23.8، في حين تراجعت مؤشرات البطالة الأولية من 259 ألف إلى 282 ألف مقابل القراءة المتوقعة 302 ألف. بينما تترقب الأسواق اليوم مؤشر مديري المشتريات ومؤشر التصنيع الأمريكي.

اليورو

ارتفع اليورو مستفيدا من تصريحات ماريو دراغي رئيس المركزي الأوروبي حول انتعاش اقتصاد منطقة اليورو والسياسية النقدية، حيث أشار في شهادته إلى أن النظام المالي يشكل خطرا أقل على الاقتصاد. في حين جاءت قراءات مؤشر مديري الشراء لمنطقة اليورو قوية –ألمانيا وفرنسا-، وساعدت اليورو في الحصول على مزيد من الدعم.

الإسترليني

تداول الإسترليني ضمن نطاق محدود أمام الدولار صباح اليوم، حيث يترقب المتداولون خطاب رئيسة الوزراء البريطانية والتي من المتوقع أن تشير إلى محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي. ويترقب المستثمرون موقف تريزا ماي وهل بإمكانها تقديم المزيد الدعم لمفاوضي الاتحاد الأوروبي لإقناعهم بالمضي قدما في المفاوضات دون إغضاب أعضاء البرلمان الأوروبي، الذين لديهم القدرة على زعزعة استقرار حكومتها.

الفرنك السويسري

انتعش الفرنك السويسري بعد تراجع شهية المخاطرة لدى المتداولين والتي بلغت ذروتها عقب قرار الفدرالي. فيما تراجع مؤشر الميزان التجاري السويسري والذي سجل مستويات أقل مما كان متوقعا لها حيث بلغ2.17 مليار، مقارنة بـالقراءة المتوقعة 2.41 مليار فرنك سويسري. ولا تترقبا لأسواق اليوم أي بيانات اقتصادية هامة من الاقتصاد السويسري، وهو ما يجعل الفرنك رهن تحركات السوق وتفاعل المتداولين.

الين

تراجع الين الياباني عقب قرار البنك المركزي الياباني بالإبقاء على معدلات شراء السندات الحكومية دون تغيير، مع الحفاظ على معدلات الفائدة كما هي. فيما ألمح البنك المركزي الياباني عن رغبته في إحداث تغيير طفيف في سياسة التحفيز النقدي. ومن غير المتوقع أن يشهد الين الياباني أي تحركات كبيرة لا سيما في ظل غياب البيانات الاقتصادية الهامة، وبالتالي فإن تحرك الين سيكون رهن معنويات السوق. 

الذهب

انتعش الذهب صباح اليوم ليرتفع من أدنى مستوى له في أربعة أسابيع؛ مستفيدا من تزايد حدة المخاوف لدى المتداولين وتحولهم إلى الأصول ذات الملاذ الآمن عقب ارتفاع التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. وكرد فعل منها على تصريحات الرئيس الاميريكي ترامب وتوعده بتمديرها والتنكيل بزعيمها؛ صرحت كوريا الشمالية يوم الجمعة أنها قد تقوم بإجراء تجربة هيدروجينية في المحيط الهادئ. ويعتبر الذهب أشهر الأصول الأمنة التي يجلأ إليها المتداولون في حالة ارتفاع التوترات الجيوسياسية أو الأزمات الاقتصادية. ارتفع الذهب الفوري بنحو 0.5% ليلامس مستوى 1,296.89 دولار، في تمام الساعة 10:37 بتوقيت جرينتش، ليتخطى أدنى مستوى له في أربعة أسابيع 1,287.61 دولار، والذي سجله خلال الجلسة السابقة.

النفط

ارتفع النفط صباح اليوم حيث يترقب المتداولون تصرف كبار المنتجين حيال مد اتفاقية تقليص الإنتاج لما بعد مارس المقبل. حيث صرح وزراء دول بمنظمة أوبك إمكانية مد اتفاق اتفاقية خفض الإنتاج والحد من المعروض العالمي بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، ومن المتوقع أن يتم مناقشة فكرة رصد الصادرات النفطية للتعرف على مدى الامتثال للاتفاقية. ارتفعت عقود خام بنت الآجلة بنحو 6 سنت أو بنحو 0.11% لتسجل 56.51 للبرميل، وذلك في تمام الساعة 07:25 بتوقيت جرينتش، في حين ارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط بنحو 10 سنت أو بنحو 0.2% لتسجل 50.65 للبرميل.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة