أخبار

اليورو يرتفع إلى أعلى مستوى له في 8 سنوات

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

الدولار

الأربعاء: قلص الدولار خسائره أمام العديد من العملات الرئيسية متعافيًا من أدنى مستوى له في عام ونصف العام، على خلفية تراجع المخاوف بشأن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستي. وعلى صعيد الأخبار، خالف مؤشر ثقة المستهلك لشهر أغسطس التوقعات وارتفع إلى أعلى مستوى له في 5 أشهر ليلامس مستوى 122.9. يذكر أن المؤشر قد خالف الشهر الماضي توقعات المتداولين أيضا.

وعلى الرغم من استمرار المخاوف بشأن التضخم، فإن من شأن تلك البيانات الجيدة وانخفاض معدل البطالة –المتوقع-أن يدفعا الفدرالي الأمريكي إلى رفع معدل الفائدة للمرة الثالثة قبل نهاية العام. فيما يترقب المتداولون تقرير الوظائف الأمريكية غير الزراعية والذي يعتبر أحد أهم التقارير الشهرية الأمريكية، والذي سيصدر صباح يوم الجمعة القادمة.

بينما يترقب المتداولون اليوم بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من العام، والذي من المتوقع له أن يرتفع إلى 2.7% مقارنة بالقراءة السابقة 2.6%. وتعد تلك البيانات مقدمة لتقرير الوظائف غير الزراعية والمراجعة الأولى لأرقام نمو الاقتصاد الأمريكي للربع الثاني. 

اليورو

ارتفع اليورو أمام الإسترليني أمس إلى أعلى مستوى له في 8 سنوات، مستفيدا من تزايد المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. كما شهدت العملة الموحدة زخما عقب اتجاه المستثمرين إليها بحثا عن الملاذ الآمن بالتزامن مع تراجع الجنيه الإسترليني إلى 1.0745، وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر 2009. ارتفع اليورو أمام الدولار بنحو 0.1%، ليلامس مستوى 1.1981 دولار، متراجعا من أعلى مستوى له منذ يناير 2015، حيث لامس أمس مستوى 1.2070 دولار. يذكر أن اليورو قد ارتفاع خلال العام الماضي بشكل مطرد أمام معظم العملات الرئيسية ليصل إلى مستويات لم تشهدها منذ سبتمبر 2014.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، يترقب المتداولون بيانات مؤشر أسعار المستهلك الألماني، والذي يعد أشهر الأدوات المستخدمة لقياس التغيرات في القوة الشرائية، ومن المتوقع أن يصل إلى 1.8٪ من 1.7٪. كما يترقب المتداولون أيضا قراءات مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) الألمانية والإسبانية.

الإسترليني

سجل الإسترليني أضعف مستوى له مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى متأثرا سلبا بمحادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي من المحتمل أن تسير في غير صالح المملكة المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر أسعار المنازل بالمملكة المتحدة بنحو 0.1%، والذي كان من المتوقع له أن يظل دون تغيير. وتترقب الأسواق اليوم بيانات صافي الإقراض وبيانات الرهن العقاري ومؤشر اتحاد التجزئة البريطاني.

الين

عاد الين إلى مستوياته السابقة عقب تلاشي حدة المخاوف، والذي ارتفع في وقت سابق على خلفية إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستي. وعلى صعيد الأخبار الاقتصادية، هبط مؤشر إنفاق الأسر اليابانية إلى 0.2%، والذي كان من المتوقع له أن يسجل 0.8%. وتترقب الأسواق اليوم تقرير مؤشر مبيعات التجزئة الياباني والذي من المتوقع له أن يهبط إلى 1.1% مقارنة بالمتوقع 2.2%.

الذهب

قلص الذهب مكاسبه مع بداية تداولات اليوم، ليبتعد عن أعلى مستوى له في 9 أشهر كان قد سجله الجلسة السابقة، متأثرا سلبا بتعافي الدولار والذي ارتد من أدنى مستوى له في أكثر من عام عقب تلاشي حدة المخاوف بشأن إطلاق كوريا الشمالية صاروخ بالستي. الذهب، والذي أحد أهم الأصول الآمنة التي يلوذ إليها المتداولون خلال فترة تلقب الأسواق، استطاع في وقت سابق أن يتخطى الحاجز النفسي ويتداول فوق مستوى 1,300 دولار، قبل أن يتراجع في وقت لاحق بنحو 0.04% ليتداول عند مستوى 1,307.01 دولار. ورغم تراجع الذهب إلا أنه استطاع التماسك عند مستويات الحاجز النفسي 1,300 دولار، بسبب ترقب المتداولين بيانات اقتصادية هامة من المقرر أن تصدر اليوم.

هبط الذهب بنحو 0.19% ليستقر عند مستوى 1,306.10 دولار، في حين ارتفعت عقود الذهب الآجلة تسليم ديسمبر بنحو 0.53% ليستقر عند مستوى 1,311.98 دولار.

النفط

تراجعت أسعار النفط اليوم، على الرغم من ارتفاع أسعار البنزين إلى أعلى مستوى لها منذ منتصف 2015، لا سيما في استمرار تأثر السوق الأمريكي بإعصار هارفي المدمر. جدير بالذكر أن مصفاة موتيفيا الأمريكية والتي تعد أكبر مصفاة أمريكية، بولاية تكساس بطاقة إنتاجية يومية تقدر بحوالي 603 ألف برميل، أغلقت أمس بسبب الفيضانات. وبحسب مؤسسة غولدمان ساكس، فإنه لن يتم تكرير ما يقرب من 3 مليون برميل من النفط وغيرها من المنتجات أي ما يقدر بحوالي 16% من إنتاج الولايات المتحدة. هبطت عقود خام برنت الآجلة بنحو 0.08%، لتستقر عند مستوى 51.62 دولار، في حين تراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط بنحو 0.30% لتستقر عند مستوى 46.30 دولار.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة