أخبار

خطاب جانيت يلين وماريو دراغي، المحرك الرئيسي للأسواق

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

الجمعة: ارتفع الدولار أمام الين قبيل اجتماع رؤساء البنوك المركزية المرتقب والذي يعقد في جاكسون هول، غرب الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعتقد الكثير من المتداولين أن خطاب جانيت يلين وماريو درغي قد يضيف المزيد من الزخم للدولار.

وسوف تلقي جانيت يلين خطابها اليوم في تمام الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش، بينما سيلقي ماريو دراغي خطابه في تمام الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، -على غير المتوقع-هبط مؤشر المنازل الحالية المعاد بيعُها في يوليو إلى أدنى مستوى له في 11 شهر، وهو ما يعد مؤشرا سلبيا حيال سوق الإسكان بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث أظهرت البيانات أن مؤشر المنازل الأميركية المعاد بيعها هبط بنحو 1.3% في يوليو مقارنة من 5.51 مليون وحدة في يونيو. وفي المقابل أظهر بيانات إدارة العمل الأمريكية أن عدد الأمريكيين الذين تقدموا للحصول على وظائف ارتفع الأسبوع الماضي إلى مستوى أدنى من المتوقع، بنحو 2,000 طلب إلى الرقم المعدل 234 ألف طلب للأسبوع المنتهي في 19 أغسطس. وتشير الأرقام السابقة إلى المزيد من التشدد في ظروف العمل.

  • ارتفع مؤشر الدولار بنحو 03% ليلامس مستوى 93.306 نقطة.

اليورو

تداول اليورو أمس بحذر شديد وسط ترقب لخطاب ماريو دراغي الذي سيلقيه في وقت متأخر من اليوم ضمن فعاليات اجتماع رؤساء البنوك المركزية. فيما يعتقد عدد من المتداولين أن ثمة مؤشرات بشأن تقليص برنامج التحفيز الاقتصادي، بينما يعقد آخرين أن خطاب دراغي سيكون مخيبا للآمال. وعلى صعيد الأخبار الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم مؤشر إفو الألماني للأعمال التجارية وبيانات الناتج المحلي الإجمالي الألماني.

الإسترليني

جاءت أرقام الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة النتائج متوافقة مع التوقعات، حيث بلغت 0.3٪، فيما لم تظهر أرقام استثمارات الأعمال الأولية "للربع المالي" أي تغيير، والذي كان أقل من المتوقع بنسبة 0.2٪. بالإضافة إلى ذلك، كما تراجعت مبيعات البنك المركزي إلى -10 من 22 بدلا من الانخفاض إلى 15. وتخلوا الأجندة الاقتصادية البريطانية من أي تقارير هامة.

الين

رغم ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك الياباني الرئيسي بنحو 0.5% في يوليو، للشهر السابع على التوالي مقارنة بالشهر الماضي، هبط الين الدولار بسبب ارتفاع شهية المخاطر والتي كانت سبب إقدام المتداولين على عمليات جني الأرباح قبيل خطاب جانيت يلين وماريو دراغي في جاكسون هول.

الذهب

تراجعت أسعار الذهب أمس متأثرة سلبا بقوة الدولار بسبب تحول أنظار العديد من المتداولين والمحللين إلى اجتماع رؤساء البنوك المركزية في جاكسون هول، غرب الولايات المتحدة الأمريكية، والتي من شأنها تقلص الطلب على المعدن الأصفر. في الوقت ذاته، فإن من شأن العوامل المتباينة مثل تزايد المخاوف بشأن تهديد الرئيس الأمريكي ترامب تعليق عمل الحكومة الفدرالية وارتفاع الدولار زادت من شهية المتداولين تجاه الأصول مرتفعة المخاطر، مثل الأسهم، والحد من الطلب على الأصول ذات الملاذ الآمن. ومن الناحية التقنية، فإن الذهب قد يلامس أعلى ارتفاع له في العام، في حالة تلميح جانيت يلين في خطابها إلى أنه لا حاجة للفدرالي لرفع معدل الفائدة خلال العام. ارتفع عقود الذهب الآجلة قليلا بنحو 0.1% ليستقر عند مستوى 1,192.17 دولار.

النفط

ارتفع النفط صباح اليوم بسبب تزايد احتمالات خفض إنتاج الولايات المتحدة من النفط على خلفية تأثر منشآت النفط بإعصار هارفي، والذي من المحتمل أن يضرب خليج المكسيك، حيث تمركُز صناعة النفط الأمريكية. وبحسب بيانات صادرة عن هيئة معلومات الطاقة الأمريكية، فإن خليج المكسيك موطِن لحوالي 17% من إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام، نحو 5% من إنتاج البلاد من الغاز الجاف. فيما أعلن المركز الوطني الأمريكي للأعاصير يوم الجمعة أن الإعصار هارفى قد تضاعف بشكل كبير ليصبح أكبر إعصار يضرب البر الرئيسي الأمريكي منذ أكثر من عشر سنوات، متوقعا حدوث فيضانات على طول ساحل الخليج قد تهدد الحياة. كما أغلقت شركات الطاقة المصافي الساحلية وأوقفت أعمال الحفر البري في جنوب تكساس يوم الخميس. ومن ثم، فإن كلا من المؤشرين الأساسيين لا يزالان قائمين حتى الآن "يوم الجمعة" وسط مخاوف مُحتملة ذات صلة بانقطاع إمدادات النفط. ارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة بنحو 0.72%، لتستقر عند مستوى 47.77 دولار، في حين لامست عقود خام برنت الآجلة مستوى 52.44 دولار.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة