أخبار

الفدرالي يرفع الفائدة ويبدئ قلقه من التضخم

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

رفع الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس للمرة الثانية خلال العام الجاري مدعوما بتواصل النمو بالاقتصاد الأمريكي وقوة سوق الوظائف وتلمحيه نحو خفض حيازته من السندات الأصول المالية.

ودفع تحرك الفدرالي نحو ميزانيته العمومية من السندات والبالغة 4.2 تريليون دولار الى تعافي الدولار من أدني مستوياته التي سجلها خلال تداولات يوم أمس بفعل بيانات سلبية من التضخم ومبيعات التجزئة الامريكية.

في حين اظهر الفدرالي قلقا من تراجع مستويات التضخم وضغطها على تحركه القادم ليحذف كلمة مؤقتا من جملة المخاطر الهبوطية في التضخم.

وفشل مؤشر الدولار بالعودة الى مستويات 97 نقطة ليتحرك دونها، لكنه تعافي من أدني مستوياته التي سجلها منذ التاسع من نوفمبر الماضي بفعل خيبة امل من البيانات الامريكية.

ولا تزال النظرة سلبية على العملة الامريكية بفعل مخاوف الفدرالي من تباطؤ مستويات التضخم الامر الذي ينعكس نحو تقلص التوقعات بزيادة جديدة في أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وتأثر الذهب من تحرك الفدرالي ليتخلى عن مكاسبه القوية التي سجلها ويتراجع نحو مستويات 1260 دولار ومن المحتمل أن يلاقي الذهب دعما من المستويات الحالية في انتظار البيانات الاقتصادية الامريكية والتي يراقبها الفدرالي لمزيد من الدلائل لتحركه القادم.

ومن المحتمل أن ينحصر تراجع الذهب في مستويات 1240 دولار والتي تشكل مستويات الدعم الرئيسية للمعدن الثمين خلال الفترة القادمة.

وتخلى الإسترليني سريعا عن مكاسبه المحدودة امام الدولار ليستقر حول مستويات 1.2750 في انتظار بيان السياسة النقدية لبنك إنجلترا المركزي خلال تداولات اليوم إضافة الى خطاب مارك كارني.

ويقع على عاتق المركزي البريطاني تحمل كاهل ضعف الأرقام الاقتصادية في ظل الغموض السياسي الذي ازداد بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة ومع تسارع مستويات التضخم الأعلى في سنوات.

ومن المحتمل أن يفصح البنك على توقعاته للتضخم والنمو خلال الفترة القادمة في ظل الأجواء السياسية الغامضة قبل بدء موجة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وانهارت أسعار النفط الى أدني مستوياتها في نحو خمسة أسابيع بعدما أظهرت البيانات الامريكية ارتفاعا فاق التوقعات في مخزونات البنزين الامريكية إضافة الى توقعات بزيادة في انتاج الخام.

وفقد الخام الأمريكي مستويات 45 دولار ليتحرك دونها، الامر الذي يمهد الى مزيد من التراجع خلال الفترة القادمة في حال فشل بالعودة اليها في نهاية تداولات الأسبوع.

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة