أخبار

العوامل الجيوسياسية تعيد القوة لعملات الأمان والملاذات الآمنة

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

شهد يوم أمس الخميس عودة الأسواق من جديد إلى الملاذات الآمنة في ظل تصاعد التوترات الجيوسياسية وتمكن الأسواق من احتواء تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تسببت يوم الأربعاء بتراجعات قوية على الدولار الأمريكي مقابل العملات الأجنبية الرئيسية.

وتمكن مؤشر الدولار من استعادة بعض خسائر يوم الأربعاء ليرتفع من جديد إلى مستويات 100.49 ولكن دون أن يتمكن من كسر مستوى 100.50 حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

 ويأتي هذا الارتفاع في الدولار بعد أن تصاعد تأثير التوتر الجيوسياسية في كوريا الشمالية والشرق الأوسط ولتتصاعد وتيرة هذا التأثير بعد إعلان البيت الأبيض ضربه لمناطق في أفغانستان بما يعرف باسم "أم القنابل" والتي تعتبر أقوى سلاح غير نووي تمتلكه الولايات المتحدة الأمريكية.

 ولم تقتصر الارتفاعات على الدولار وحده بل امتدت إلى الملاذ الآمن التقليدي لنشهد معه ارتفاعا للمعدن الأصفر إلى مستويات 1288 والذي يعتبر المستوى الأعلى للذهب منذ نوفمبر العام الماضي.

 وتراجع تأثير تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي كان قد فاجأ الأسواق بها في حديثه الذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال يوم الأربعاء وتحدث فيه ترامب عن القوة الكبيرة للدولار وأنه يفضل إبقاء الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة منخفضة.

 وفي الوقت الذي تغلق الأسواق البريطانية أبوابها لعطلة عيد الفصح المجيد يوم الجمعة ولكن الجنيه الإسترليني لم يفوت الفرصة أيضا للتفاعل مع التأثير العام في الأسواق وشهدنا الجنيه ينخفض مقتربا من مستوى دعم مهم عند 1.25 دولار لكل جنيه ولكن دون أن يتمكن من كسرها ليتخلى بذلك عن أرباحه التي تمكن من تحقيقها يوم الأربعاء الماضي.

 من جانب آخر جاءت مجموعة من البيانات الأمريكية لتزيد من قوة الدولار يوم أمس الخميس تمثلت في البيانات الإيجابية حول أعداد من تقدموا بطلبات معونة العاطلين عن العمل خلال الأسبوع الماضي والتي تراجعت إلى 234 ألف شكوى فيما جاء مؤشر جامعة ميتشغن لثقة المستهلك ليظهر تحسن ثقة المستهلكين ليصل المؤشر إلى 98.0 بعد أن تراجع الشهر الماضي.

 وفي ظل غياب العديد من المراكز المالية يوم غد الجمعة مع بداية عطلة عيد الفصح المجيد حيث ستكون البنوك في كل من سويسرا واوروبا والمملكة المتحدة في إجازة سوف تترقب الأسواق البيانات الأمريكية التي سيتم الإعلان عنها مع بداية الفترة الأمريكية والتي تضم مجموعة من مؤشرات أسعار المستهلكين بالإضافة إلى مبيعات التجزئة الأمريكية ومن ثم تقرير الخزينة الأمريكية للعملات والتي تعتبر بيانات مهمة قد تتفاعل معها السوق بقوة ولكن في حال عدم وجود تأثيرات أخرى أو تطورات سواء على الساحة الجيوسياسية أو تصريحات جديدة من ترامب أو مسئولين آخرين.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة