بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الأنظار نحو الفدرالي والنفط يمسح كل مكاسبه منذ اتفاق أوبك

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

الدولار

تتجه الأنظار اليوم نحو الاحتياطي الفدرالي الذي بدأ اجتماعه منذ أمس الثلاثاء لمناقشة السياسة النقدية وتحديد أسعار الفائدة والتي من المحتمل أن يقوم بتعديلها بواقع ربع نقطة مئوية في ظل البيانات الإيجابية الصادرة مؤخرا من الاقتصاد الأمريكي. وسعرت الأسواق تعديل الفائدة بواقع ربع نقطة لتصبح بين 0.75% و1.00% بعد سلسلة من التصريحات الإيجابية من كبار صناع السياسة النقدية في الاحتياطي الفدرالي بأن من الملائم جدا أن يتم تعديل أسعار الفائدة في ظل تعافي مستويات التضخم وسوق العمل.

 ورغم تخوف الفدرالي من سياسة ترامب الاقتصادية وتصريحات جانيت يلين بأنها تفضل الانتظار بشأن عما ينتج عن إدارة البيت الأبيض على الصعيد الاقتصادي، يتجه الفدرالي نحو تشديد سياسته النقدية من اجل كسب بعض الأوراق في مواجهه سياسة ترامب الذي قد تقوض جهود التعافي الأخيرة.

 وكان الدولار قد سجل بعض المكاسب المحدودة أمام سلة من العملات متعافيا من الخسائر التي تلقائها منذ نهاية الأسبوع الماضي ليسجل مؤشر الدولار مستويات 101.40 في ختام تداولات الثلاثاء.

 الذهب

وفقد الذهب مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1200 دولار بفعل ترقب الأسواق لقرار الاحتياطي الفدرالي الذي يصدر مساء اليوم، ومن المحتمل أن يعمق الذهب من خسائره خلال تداولات اليوم نحو مستويات 1190 دولار، في حين من الممكن ان نشهد ارتداد قوي في مستويات الذهب في حال لم يقدم الفدرالي على تغيير أسعار الفائدة والإبقاء سياسته النقدية.

 ويفصح الفدرالي اليوم عن بيان السياسة النقدية التي سوف يشير خلالها إلى توقعاته النمو خلال الفترة القادمة ومدى قدرة الفدرالي على تعديل أسعار الفائدة مرتين خلال العام الجاري. واستمرت أسعار النفط في الهبوط خلال تداولات يوم أمس بعدما أعلنت منظمة أوبك ارتفاع مخزونات الخام العالمية على إثر قفزة مفاجئة في الإنتاج السعودي مما وسع من خسائر الخام الأمريكي نحو مستويات 47 دولار قبل أن يقلص خسائره مقتربا مستويات 48 دولار.

 النفط

وتراجع الخام الأمريكي إلى أدنى مستوياته منذ نهاية نوفمبر الماضي وهو الوقت الذي تم به اتفاق أوبك لخفض الإنتاج بالجزائر، ويعتبر التراجع مؤشرا على فشل برنامج خفض الإنتاج الذي تتبانه منظمة أوبك في القضاء على تخمة المعروض ودعم الأسعار.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.