أخبار

الدولار يسجل أسوء بداية سنوية خلال عقد في انتظار قرار الفدرالي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

الدولار
سجل الدولار أسوء بداية سنوية له منذ العام 2008 بعدما سيطر القلق من أن تأتي سياسات الرئيس الأمريكي الجديد بنتائج عكسية على الاقتصاد الأمريكي وارتفاع مستويات التضخم والتي باتت تورق صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفدرالي. وخسر مؤشر الدولار قرابة الواحد بالمائة ليكسر مستويات 100 نقطة لأول مرة منذ شهرين تقريبا ويتحرك قرب مستويات 99.50 نقطة.

وتتختم اليوم اجتماعات الاحتياطي الفدرالي في ظل ضعف الدولار ومخاوف من ارتفاع مستويات التضخم إضافة إلى تصريحات ترامب الأخيرة الذي يرى بأن الدولار القوي يضعف الاقتصاد الأمريكي. ومن المحتمل أن يبقى الفدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير لكنه من المحتمل أن يشير إلى مخاطر ارتفاع التضخم بوتيرة أسرع من التوقعات مما يدفعه للدفع بمزيد من إجراءات التشديد النقدي. ومن المحتمل أن ينعكس بيان الفدرالي إيجابيا على نحو طفيف على الدولار الأمريكي ليسجل بعض التصحيح أمام سلة من العملة.

الذهب
وقفز الذهب مستفيدا من ضعف الدولار والذي جاء نتيجة ضعف في البيانات الأمريكية التي أظهرت تراجع ثقة المستهلكين من أعلى مستوياتها في خمسة عشر عاما مع تضاؤل الآمال بشأن قدرة الرئيس الأمريكي على تنفيذ الوعود التي أطلقها خلال حملته الانتخابية بشأن بناء اقتصاد قوي.

واستقر الذهب اعلى مستويات 1210 دولار في نهاية تداولات الأمس ومن المحتمل أن يضغط بيان الفدرالي على المعدن الثمين ليدفعه نحو إعادة اختبار مستويات الحاجز النفسي 1200 دولار.

اليورو
واقترب اليورو من مستويات 1.08 أمام الدولار مدعوما بارتفاع مستويات التضخم في يناير بواقع 1.8% على أساس سنوي بأفضل من التوقعات التي كانت تشير إلى ارتفاع 1.6%، وجاء الارتفاع نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة، ودعمت بيانات التضخم والنمو العملة الأوروبية الموحدة لتوسع من مكاسبها أمام الدولار الأمريكي وتختبر مستويات مقاومة هامة.

النفط
عادت أسعار النفط إلى الارتفاع مسجلة بمكاسب بنصف نقطة مئوية بعد شائعات أشارت إلى أن دول الأعضاء في منظمة أوبك قد خفضت الإنتاج بأكثر من التوقعات مما يحد من أضرار زيادة الإنتاج الأمريكي في تعزيز تخمة المعروض النفطي. وحافظ الخام الأمريكي على التحرك دون مستويات 53 دولار في انتظار المخزونات الأمريكية التي تصدر اليوم.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.    

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة