أخبار

تصريحات ترامب تطيح بالدولار والذهب يواصل المكاسب

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

تراجع الدولار من جديد بعد المؤتمر الصحفي الأول للرئيس المنتخب للولايات المتحدة عاد خلال إلى تصريحاته المثيرة للجدل، توعد خلاله المخابرات الأمريكية بالمحاسبة بشأن انتهاكها القانون بشأن ارتباطاته بروسيا.

ولم يتطرق ترامب إلى خططه التحفيزية التي ينوي إطلاقها خلال مؤتمره الصحفي، بعكس الهجوم على كل من المخابرات الأمريكية والروسية، ونفي علاقته بالدب بالروسي وإقراره بوقع هجمات إلكترونية من روسيا والصين. واكتفى الرئيس الأمريكي المنتخب بأنه سوف يستقيل من جميع مناصبه الحالية في شركات الاستثمار الخاصة به وتسليمها إلى ابنته الكبرى، في خطوة لا يراها الكثيرون أنها كافية لوقف تضارب المصالح في البيت الأبيض.

وخيب ترامب توقعات المستثمرين الذين كانوا ينتظروا إشارات واضحة عن خطط الرئيس القادمة لدعم الاقتصاد الأمريكي، لينعكس انحسار التفاؤل على تراجع العملة الأمريكية.

وفقد مؤشر الدولار قرابة ربع 0.25% ليفقد مستويات 102 خلال تداولات يوم أمس ويتحرك حول نقطة 101.75.

ووسع الذهب من مكاسبه بواقع %0.5 مخترقا مستويات 1190 دولار ومستقرا أعلاها بعد ضعف الدولار الذي جاء على إثر تصريحات دونالد ترامب والتي أثرت في تراجع عوائد السندات الأمريكية في أول مؤتمر صحفي له قبل توليه الرئاسة بأيام.

ومن المحتمل أن يحافظ الذهب على مكاسبه ويواصل الارتفاع نحو مستويات الحاجز النفسي 1200 دولار خلال تداولات نهاية الأسبوع.

واستمر الدولار بتراجعه أمام الين الياباني، لينهي تداولات الأربعاء حول مستويات 115.50 ين، ومن المحتمل أن يعيد الدولار مستويات الدعم النفسي حول نقطة 115 والتي تشكل نقطة دعم قوية للعملة الأمريكية.

في حين سجل اليورو والإسترليني بعض التعافي أمام الدولار بعد تراجع الأخير بفعل الفضائح التي تطارد الرئيس المنتخب للولايات المتحدة

وقفزت أسعار النفط بأكثر من 2.5%خلال تداولات يوم أمس بعدما أعلنت السعودية عن خفض صادراتها النفطية إلى آسيا رغم غياب تفاصيل حجم الخفض التي تحدثت عنه السعودية. وارتفع الخام الأمريكي نحو مستويات 52.50 دولار رغم ارتفاع مخزونات النفط الأمريكي بواقع 4.1 مليون برميل بأكثر من التوقعات التي كانت تشير إلى 1.2 مليون برميل، ومن المحتمل أن يواصل الخام تقلباته في ظل تباين الإشارات حول خفض الإنتاج.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.   

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة