أخبار

الدولار يواصل مكاسبه للعام الرابع والذهب ينهي سلسلة الخسائر

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

تعافي الدولار في بداية العام الجديد من أدني مستوياته في أسبوعين أمام سلة من العملات الرئيسية خلال تداولات شهدت ضعفا حادا بفعل إغلاق معظم الأسواق بمناسبة عطلة أعياد الميلاد. ودفعت إجراءات الاحتياطي الفدرالي خلال منتصف الشهر الماضي برفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس إضافة إلى رفع توقعات الاحتياطي لزيادة في أسعار الفائدة بشكل فاق التوقعات إلى ارتفع الدولار إلى أعلى مستوياته في 14 عاما معتمدا أيضا على موجة التفاؤل التي صحبت فوز الرئيس المنتخب دونالد ترام والذي وعد الاقتصاد الأمريكي ببرامج تحفيزية وزيادة الإنفاق.

ونجح الدولار في إنهاء تداولات العام مرتفعا بأكثر من 4% ليواصل مكاسبه للعام الرابع على التوالي.

ورغم المكاسب التي سجلها الدولار في ختام تداولات العام إلا أن مؤشره والذي يقيس قوة العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية فقد أكثر من 1% خلال أخر أسبوع من العام الماضي بفعل ضعف بعض المؤشرات الاقتصادية من القطاع العقاري وموجة التصحيح وتصفية المراكز وضعف السيولة. وأنهى المؤشر تداولات العام الماضي حول مستويات 102.40 قبل أن يسجل بعض التعافي خلال تداولات اليوم.

وقلصت أسعار الذهب من مكاسبه التي سجلتها خلال الفترة الماضية بفعل ضعف الدولار، ليعود ويستقر الذهب حول مستويات 1150 دولار بفعل عمليات جني الأرباح. غير أن المعدن الثمين أنهى العام الماضي على مكاسب ليغير مسار خسائره التي امتدت على مدار ثلاث أعوام.

وساعد الانفصال البريطاني في زيادة الطلب على المعدن الثمين خلال النصف الثاني من العام الماضي في الوقت الذي واصل خلاله الفدرالي حذره بشأن رفع أسعار الفائدة التي قام برفعها مؤخرا مرة واحد بدلا من أربع مرات كان قد وعد الأسواق بها مطلع العام الماضي.

وكان للتصويت البريطاني بالانفصال الأثر الأكبر في ارتفاع أسعار الذهب التي سجلت اعلى مستوياتها في عامين خلال شهر تموز الماضي قبل أن يتأثر الذهب بقوة الدولار ويقلص مكاسبه، ومن المحتمل أن يواصل الذهب تحركات متباينة في انتظار تولي الرئيس المنتخب دونالد ترامب مقاليد السلطة بالبيت الأبيض.

واختتم أسعار الخام تداولات العام الماضي على ارتفاع قارب 50% مسجلة بذلك أكبر نسبة مكاسب سنوية منذ العام 2009 عندما سجلت مكاسب بأكثر من 70 % إبان الأزمة المالية العالمية. واختتم الخام الأمريكي تداولات العام حول مستويات 54 دولار في انتظار تطبيق اتفاق كبار المنتجين من أوبك وخارجها والذي يعد الأول منذ 15 عاما. لكن أسعار النفط لازالت تقف أمام تحديات كبيرة تتمثل في تنفيذ الاتفاق ومراقبه الدول المصدرة إضافة إلى عودة النفط الصخري إلى الأسواق وصعود قيمة الدولار الأمريكي.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.   

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة