أخبار

الدولار يواصل خسائره بعد بيانات ضعيفة من القطاع العقاري

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

تراجع الدولار خلال تداولات يوم أمس أمام سلة من العملات مواصلة الخسائر التي بدأها يوم الأربعاء الماضي بعد بيانات ضعيفة من القطاع العقاري أظهرت انخفاض عقود شراء المنازل القائمة بالولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها في قرابة العام. وضغطت البيانات العقارية على مؤشر الدولار الذي واصله خسائره يوم أمس ليفقد قرابة 0.6% ويتحرك حول مستويات 102.70.

وقفز الذهب إلى اعلى مستوياته في أسبوعين مستفيدا من تراجع الدولار وانخفاض العائد على السندات الأمريكية، ليسجل الذهب مكاسب واسعه بقرابة 1.5% امتدت نحو مستويات 1155 دولار، ومن المحتمل أن تنحصر ارتفاعات الذهب في مستويات المقاومة الرئيسية 1160 دولار في ختام تداولات العام.

وانعكس أداء الدولار الضعيف على التراجع أمام الين الياباني والذي جاء نتيجة انخفاض عوائد السندات الأمريكية ذات اجل عشر سنوات بعد بيانات أمريكية جاءت بأقل من التوقعات وأثرت سلبا على العملة الأمريكية وقلصت من شهية المخاطرة. ودفع تراجع عائد السندات الذي ارتبط بارتفاع الدولار أمام الين الياباني طوال الفترة الماضية إلى تخلى الدولار عن مستويات 117 ين ليتحرك حول مستويات 116.70 في ختام تداولات الخميس ومن المحتمل أن نشهد تحركات قوية في أخر أيام العام بفعل إغلاق مراكز مالية وتصفية عقود.

وعزز الإسترليني من مكاسبه الطفيفة أمام الدولار مرتفعا من أدني مستوياته في شهرين أمام الدولار الأمريكي، ورغم الارتفاع الأخير في الإسترليني، لاتزال العملة البريطانية تتجه نحو تسجيل أسوء أداء خلال العام الجاري بفقدانها قرابة 16% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي وهو الأداء الأسوأ منذ العام 2008 للعملة البريطانية. ومن غير المحتمل أن نشهد تحركات كبيرة في تداولات الدولار مقابل الإسترليني واليورو بفعل عطلة أعياد الميلاد في الأسواق البريطانية والألمانية

وسجلت أسعار الخام بعض التراجع مع ارتفاع في مخزونات الخام الأمريكي بشكل غير متوقع في ظل قرب استحقاق تنفيذ الاتفاق بين كبار المنتجين من أوبك وخارجها. وفقد الخام الأمريكي مستويات 54 دولار ليتحرك حول مستويات 53.80 دولار، في حين من الممكن ان نشهد ارتفاعا تدريجيا خلال مطلع العام المقبل بفعل تنفيذ اتفاق أوبك، لكن قوة الدولار القادمة من الممكن ان تحد من مكاسب قوية للخام.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.   

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة