أخبار

الاقتصاد الأمريكي يواصل البيانات الإيجابية ومعدل البطالة الأدنى في تسع سنوات

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

ارتفعت مستويات التوظيف لدى الأمريكيين في نوفمبر وهبط معدل البطالة إلى أدنى مستوى له في أكثر من تسع سنوات عند 4.6 % بما جعل إقدام مجلس الاحتياطي الفدرالي على رفع أسعار الفائدة هذا الشهر أمرا شبه مؤكد. وقالت وزارة العمل الأمريكية إن عدد الوظائف زاد بواقع 178 ألف وظيفة الشهر الماضي. وتعكس الزيادة القوية في التوظيف على الأرجح ارتفاع الثقة في الاقتصاد.

غير أنه جرى تعديل بيانات سبتمبر وأكتوبر لتظهر انخفاض وتيرة الزيادة في الوظائف بواقع ألفي وظيفة عن التقديرات السابقة. وانخفض معدل البطالة 0.3 نقطة مئوية الشهر الماضي إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس 2007 نتيجة ارتفاع عدد من عثروا على فرصة عمل ومن خرجوا من القوة العاملة. وجاء التقرير عقب بيانات صدرت في الآونة الأخيرة تظهر نمو الاقتصاد بوتيرة قوية في الربع الثالث ومكاسب في إنفاق المستهلكين والتضخم والإسكان وقطاع الصناعات التحويلية في أوائل الربع الأخير من العام

ورغم قوة البيانات الأمريكية تراجع الدولار بفعل موجة التصحيح أمام سلة من العملات لينهي تداولات الأسبوع الماضي بواقع 100.75 نقطة.

وصعد الذهب يوم الجمعة مرتفعا للمرة الأولى في أربع جلسات مع تجاهل المعدن لبيانات تظهر نمو عدد الوظائف الأمريكية إذ إن السوق أخذ في الاعتبار بالفعل الزيادة المتوقعة في أسعار الفائدة. وحافظ الذهب على الاستقرار أعلى مستويات الدعم الرئيسية في ختام تداولات الأسبوع والتي تشكل مستويات 1170 دولار، ومن المحتمل أن يعود الذهب إلى إعادة اختبار مستويات 1160 والذي يعد كسرها سلبيا على الذهب ومن الممكن أن يدفعه لمزيد من التراجع.

وتراجع الدولار إلى أدنى مستوياته خلال الجلسة أمام الين يوم الجمعة بعدما أظهر تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأمريكية نمو عدد الوظائف في نوفمبر لكنه أشار إلى زيادة الوظائف في الشهرين السابقين بوتيرة أقل من التقديرات الأولية. وتخلى الدولار عن مستويات 113.50 ين خلال نهاية الأسبوع، ومن الممكن أن يواصل الدولار موجة التراجع نحو إعادة اختبار مستويات 110 خلال تداولات الأسبوع الجاري.

فيما هبط اليورو إلى أدنى مستوى له منذ مارس 2015، متأثرا سلبا بإعلان رئيس الوزراء الإيطالي عن استقالته عقب رفض الإيطاليين التعديلات الدستورية التي جري التصويت عليها أمس.

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة لتسجل أفضل أداء أسبوعي لها فيما لا يقل عن خمس سنوات واستقرت فوق 51 دولارا للبرميل عقب قرار أوبك خفض إنتاج الخام للحد من تخمة المعروض العالمي التي تضغط على الأسعار منذ أكثر من عامين.

وبعد الإعلان عن الاتفاق يوم الأربعاء ركزت السوق على تنفيذ وتأثير أول اتفاق لأوبك منذ 2008 على خفض الإنتاج والذي ستشارك فيه روسيا وربما منتجون آخرون غير أعضاء بالمنظمة.

وتعرضت أسعار النفط لضغوط بفعل بيانات تظهر أن إنتاج النفط في روسيا ارتفع في نوفمبر تشرين الثاني إلى أعلى مستوى له بعد الحقبة السوفيتية وأنباء عن أن موسكو تخطط لاستخدام المستوى القياسي لإنتاج الخام الذي بلغته الشهر الماضي كأساس لخفض إنتاجها.

 إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة