أخبار

أسعار النفط تواصل مكاسبه والأنظار على بيانات الوظائف الأمريكية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

ارتفعت أسعار النفط 4% يوم الخميس وبلغ خام برنت أعلى مستوياته في نحو 16 شهرا ليواصل مكاسبه بعد اتفاق أوبك وروسيا على تقييد الإنتاج لتقليص تخمة المعروض العالمي بوتيرة أسرع. وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول قد اتفقت على خفض إنتاج النفط لأول مرة منذ 2008 بعد أن قبلت السعودية أكبر منتج في المنظمة خفضا كبيرا في إنتاجها وتخلت عن مطلبها بأن تقلص غريمتها إيران الإنتاج.

وتضمن الاتفاق أيضا اتخاذ أوبك أول إجراء منسق مع روسيا غير العضو بالمنظمة في 15 عاما. وقالت أذربيجان إنها مستعدة أيضا لبحث التخفيضات، وثارت الشكوك في الاتفاق التاريخي على نطاق واسع بالسوق وهل سوف تنجح في دعم الأسعار بشكل متواصل، أم أن عودة منصات الحفر الصخري في الولايات المتحدة سوف تعيد الأسواق إلى التخمة.

وعزز الخام الأمريكي من مكاسبه مقتربا من تسجيل مستويات 52 دولار، لكنه عاد إلى التراجع إلى مستويات 51 دولار ومن المحتمل أن يواصل الخام مكاسبه مستهدفا مستويات 55 دولار على المدى المتوسط.

تراجع الدولار مقابل سلة من العملات بعد ارتفاع الطلبات الجديدة لصرف إعانة البطالة في الولايات المتحدة على غير المتوقع مسجلة أعلى مستوى في خمسة أشهر الأسبوع الماضي وهو ما أثار شكوكا في قوة سوق العمل الأمريكية.

وهبط مؤشر الدولار بأكثر من 0.5% خلال تداولات يوم أمس مستقرا حول مستويات 101 نقطة. وتترقب الأسواق اليوم الإفصاح عن بيانات الوظائف الأمريكية في القطاع غير الزراعي ومن المتوقع أن يسجل الاقتصاد الأمريكي نمو في الوظائف بواقع 165 ألف وظيفة خلال نوفمبر، في حين تستقر معدلات البطالة حول مستويات 4.9%. وتعتبر هذه القراءة الأخيرة قبل قرار الفدرالي بشأن رفع أسعار الفائدة والتي من الممكن أن تؤثر بشكل كبير في قرار الفدرالي بشأن سياسته النقدية.

في حين هوت أسعار الذهب لأدنى مستوى منذ فبراير مواصلة خسائرها بعد أكبر انخفاض شهري لها في أكثر من ثلاثة أعوام حيث عزز ارتفاع أسعار النفط العائد على السندات مما قلص الإقبال على المعدن النفيس الذي لا يدر فائدة كاستثمار بديل.

وفقد الذهب أكثر من 8% في نوفمبر متأثرا بصعود الدولار والعائد على سندات الخزانة وبدعم من توقعات بأن مجلس الاحتياطي الفدرالي يستعد لرفع سعر الفائدة للمرة الثانية خلال عقد من الزمان هذا الشهر.

لكن الذهب قلص من خسائره الحادة التي امتدت نحو مستويات 1160، لينهي تداولات يوم أمس أعلى مستويات الدعم 1170 دولار في انتظار بيانات الوظائف الأمريكية اليوم.

وتلقى اليورو دعما من بيانات أظهرت أن معدل البطالة في منطقة اليورو انخفض إلى أدني مستوى في سبع سنوات في أكتوبر وأنه تراجع لأقل من عشرة بالمائة للمرة الأولى منذ 2011، ودفعت الأرقام الإيجابية العملة الأوروبية للعودة إلى مستويات 1.0650 أمام الدولار ومن الممكن أن نشهد مزيد من الارتفاع نحو مستويات 1.07.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة