أخبار

الذهب يفشل في تحقيق المكاسب والأنظار على محضر الفدرالي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

عاد الذهب إلى التراجع بعد صدور بيانات مبيعات المنازل الأمريكية بشكل إيجابي يفوق التوقعات، مما جعل مؤشر الدولار الأمريكي يعود لتلقي الدعم من البيانات الأمريكية الإيجابية، ويذكر أن المعدن الأصفر الثمين كان قد أرتفع إلى ما فوق مستوى 1220 دولار.  واستقر الذهب حول مستويات 1210 في ختام تداولات الثلاثاء في انتظار مزيد من الإشارات من الاقتصاد الأمريكي.

ويفصح اليوم عن محضر اجتماع الفدرالي الأخير والذي من المحتمل أن يشير إلى تعافي قطاع العمل وبأن فرص رفع الفائدة أصبحت مواتية خلال الشهر القادم مع الإشادة بمستويات التضخم. واستقر مؤشر الدولار قرب أعلى مستوياته حول مستويات 101.15 نقطة

ويبدو أن الاتجاه الصعودي للدولار على مدى الأسبوعين الماضيين منذ انتخاب الجمهوري دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة يتجه للانحسار قبل عطلة عيد الشكر. ويقول متعاملون أن امتداد الاتجاه الصعودي من النفط لسلع أولية أخرى يسهم في الضغط على مراكز مواتية للدولار.

وتخلى الإسترليني عن معظم مكاسبه التي سجلها خلال مطلع الأسبوع مدعوما بتصريحات تريزا ماي التي أشارت فيها إلى خروج سلس من الاتحاد الأوروبي، وتخلى الإسترليني عن مستويات 1.24 أمام الدولار قبل أن يعود ويستقر حولها، لكن من المحتمل أن يواصل خسائره نحو مستويات 1.23 خلال الفترة القادمة

في حين استقر اليورو أمام الدولار حول مستويات 1.06 في ظل شح البيانات الاقتصادية الهامة من الاقتصاد الأوروبي والأمريكية، وتصدر اليوم بيانات هامة من القطاع الصناعي الألماني إضافة إلى بيانات السلع المعمرة في الولايات المتحدة والتي من شانها أن تؤثر تحركات اليورو، في حين يبقى محضر الفدرالي مفتاح التداولات الأساسية والتي من المحتمل أن تزيد الضغوط على اليورو.

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ بداية الشهر مع تزايد التوقعات في السوق بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ستتغلب على الخلافات الداخلية وحالة الشك من أجل التوصل إلى اتفاق يقلص إنتاج النفط فعليا. لكن السوق تأثرت بتعليقات مسؤولين حضروا اجتماعا فنيا للمنظمة يسعى لوضع التفاصيل الخاصة بالاتفاق قبل الاجتماع الرسمي لأوبك في 30 نوفمبر.

ودفعت هذه الخلافات خام غرب تكساس لتقلبات حادة خلال تداولات الثلاثاء، لكنه اختتم الجلسة مستقرا أعلى مستويات 48 دولار , في حين تبقى النظرة إيجابية نحو مستويات 50 دولار.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول. 

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة