أخبار

مؤشر الدولار يتجاوز حاجز 100 نقطة لأول مرة في عام

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

ارتفع الدولار لأعلى مستوى في 11 شهرا مقابل سلة من العملات الرئيسية في مطلع تداولات الأسبوع وعاود مكاسبه مدفوعا بنمو عائدات السندات الأمريكية والتوقعات بارتفاع معدل التضخم منذ فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية. وتجاوز مؤشر الدولار مستويات المائة نقطة لأول مرة في عام تقريبا واستقرا أعلاها في ظل نمو عوائد السندات.

وهبط الذهب في أولى جلسات الأسبوع ليحوم حول مستوى يزيد قليلا عن الأدنى في خمسة أشهر الذي سجله في وقت سابق مع ارتفاع الدولار وعائدات سندات الخزانة الأمريكية بفعل توقعات بأن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سيعزز الإنفاق في الولايات المتحدة.

واستمر الدولار بالارتفاع أمام الين الياباني متجاوزا مستويات 108 والتي تشكل مستويات المقاومة الرئيسية وباختراقها تمهد الطريق نحو مستويات 1.10، وجاءت الارتفاعات الحادة بفعل تعافي فاق التوقعات في الاقتصاد الياباني خلال القراءة الأولية للربع الثالث , لكن من غير المحتمل أن نشهد مزيد من الارتفاع خلال الأسبوع الجاري.

وهبط الذهب نحو مستويات 1,211 دولار في مطلع تداولات الأسبوع ليلاقي بعض الدعم من المستويات التي تشكل نقطة 50% من أخر موجة ارتفاع من مستويات القاع 1046 التي سجلها الذهب خلال العام الماضي، ومن المحتمل أن تنجح المستويات في إعادة بعض التوازن للذهب في ظل ارتفاع الدولار غير المبرر والذي جاء بفعل فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وهبط الجنيه الإسترليني 1% مقابل الدولار مع مكاسب كبيرة للعملة الأمريكية اقتداء بصعود عائد سندات الخزانة بفضل توقعات بارتفاع معدل التضخم عقب فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية

واختتم الإسترليني تداولات اليوم الأول دون مستويات 1.25 دولار ومن المحتمل أن يوسع خسائره مع الميل إلى الاستقرار بفعل ضعف قد نشهده في العملة الأمريكية بعد الصعود الأخير.

استقرت أسعار النفط قرب أدني مستوياتها في ثلاثة أشهر يوم الاثنين في الوقت الذي طغت فيه آفاق عام آخر من تخمة الإمدادات وضعف الأسعار على فرص توصل أوبك إلى اتفاق لخفض الإنتاج.  ودعم فوز دونالد ترامب المفاجئ في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأسبوع الماضي الأسهم والدولار لكنه أثر سلبا على العديد من السلع الأولية بما في ذلك النفط والذي انخفض مع تبدد توقعات باتفاق كبرى الدول المصدرة للخام في العالم على خفض الإنتاج هذا الشهر

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول. 

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة