أخبار

الذهب يعود إلى المكاسب والأنظار إلى الفدرالي وبنك إنجلترا

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

ارتفع الذهب لأعلى مستوى في شهر يوم الثلاثاء مع تراجع الدولار قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي هذا الأسبوع إلا أن الأسعار لقيت دعما من حالة القلق إزاء نتيجة الانتخابات الأمريكية بعد أن مني المعدن الأصفر بخسائر في الشهر الماضي. وسجل الذهب أعلى مستوياته في شهر تقريبا مستقرا حول مستويات 1,290 دولار في ظل تقدم المرشح الجمهوري دونالد ترامب في استطلاعات الرأي الأخيرة , الأمر الذي ينعكس سلبيا على تغيير السياسة النقدية والتي ينتهجها الفدرالي.

وتترقب الأسواق اليوم الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الأخير قبل الانتخابات الأمريكية والتي من المحتمل أن يأتي متماشيا مع توقعات الأسواق سابقا بفوز المرشحة الديمقراطية بالانتخابات مما يسجل دفعة للدولار.

لكن بواعث القلق تبقى حول خسارة هيلاري كلينتون الانتخابات الرئاسية وانعكاسها على سياسة الفدرالي في ظل تغيير أدارة البيت الأبيض. وكان الدولار قد تخلى عن مستويات 98 نقطة بعدما فقط أكثر من 60 نقطة خلال تداولات يوم أمس ليتحرك قرب مستويات 97.70

ومن المحتمل أن ينجح قرار الفدرالي في إعادة الذهب إلى التراجع بعدما واصل إلى مستويات المقاومة في حين تبقى مستويات 1,300 دولار قائمة خلال الأسبوع الجاري.

استقر الجنيه الإسترليني قرب أعلى مستوى في أسبوعين أمام الدولار حول 1.2274 دولار بعد أن صرح محافظ بنك إنجلترا في وقت سابق أنه باق في منصبه حتى 2019.

ومن المحتمل أن يبقى المركزي البريطاني على سياسته النقدية دون تغيير بفعل نمو الاقتصاد البريطاني خلال الربع الثالث بوتيرة أفضل من التوقعات رغم صدمة الانفصال التي جاءت في مطلع الربع الثالث، في حين تراجعت مستويات التضخم نحو أدنى مستوياتها في عامين الأمر الذي يبدد آمال خفض جديد في أسعار الفائدة خلال الاجتماع الحالي. ومن الممكن أن نشهد مزيد من التعافي في الإسترليني خلال تداولات اليوم بعد قرار بنك انجلترا المركزي.

وفشلت أسعار النفط في الحفاظ على بعض المكاسب التي جاءت من أدني مستوياتها في شهر في بعد أن أقرت أوبك استراتيجية طويلة الأجل اعتبرت مؤشرا على أن المنظمة توصلت إلى توافق في الآراء بشأن إدارة الإنتاج. واقترب الخام الأمريكي من مستويات 46 دولار قبل أن يسجل بعض التعافي لكن لا زالت الضغوط تلوح بالأفق ومن المحتمل أن تدفعه نحو مستويات 45 دولار خلال تداولات الأسبوع في ظل غياب الثقة في الأسواق بشان تنفيذ اتفاق خفض الإنتاج .

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك اقرأ المزيد
اقرأ المزيد
بريد مكالمة دردشة