بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الذهب يقلص خسائره والنفط يقفز بعد تصريحات روسية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

تعافى الذهب يوم الاثنين بعد أن سجل الأسبوع الماضي أضعف أداء منذ نوفمبر بعد بيانات الوظائف الأمريكية يوم الجمعة التي قلصت التكهنات برفع أسعار الفائدة قريبا وعودة المشترين الصينيين بعد عطلة الأسبوع الذهبي. وكان الذهب قد خسر قرابة 5% خلال الأسبوع الماضي بفعل تعافي البيانات الأمريكية الصادرة من مؤشرات التوظيف في قطاع الصناعة والخدمات والتي زادت التوقعات بشأن رفع محتمل لأسعار الفائدة خلال العام الجاري.

ورغم تعافي الذهب، إلا أنه فشل في الحفاظ على المكاسب أعلى مستويات 1,260 دولار والتي تمثل متوسط 200 يوم بفعل قوة الدولار التي عادت للأسواق بفعل تفوق المرشحة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي في المناظرة الرئاسية الثانية. وارتفع مؤشر الدولار بقرابة نصف نقطة مئوية خلال تداولات اليوم الأول ليتداول حول مستويات 96.95.

وقفزت أسعار النفط الخام نحو 3% يوم الاثنين وصعد برنت إلى أعلى مستوياته في عام بعدما قالت روسيا إنها مستعدة للانضمام إلى أوبك في كبح إنتاج الخام وقال وزير الطاقة الجزائري إنه يتوقع الحصول على تعهدات مماثلة من المنتجين الآخرين خارج المنظمة.

ودفعت التصريحات الروسية الخام الأمريكي للارتفاع أعلى مستويات 51 دولار، ومن المحتمل أن يواصل الخام مكاسبه مستهدفا مستويات 52.50 خلال الأسبوع الحالي.

وعاد اليورو إلى التراجع من جديد أمام الدولار في ظل المخاوف التي لا تزال تحيط ببنك دويتشه الألماني والذي خسر مؤشره بواقع 2.5% خلال تداولات يوم أمس بعد خيبة أمل المستثمرين لعدم إحراز الشركة تقدما ملموسا في التصدي لمطالبة السلطات الأمريكية بتغريم البنك ما يصل إلى 14 مليار دولار بسبب مزاعم بالتضليل في بيع أوراق مالية مدعومة برهون عقارية.

ومن المحتمل أن يلاقي اليورو دعما حول مستويات 1.11 أمام الدولار في انتظار الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي يوم غدا الأربعاء.

وعمق الإسترليني من خسائره أمام تعافي الدولار ليتراجع دون مستويات 1.24، في حين لازالت الضغوط تتواصل على الجنيه بعد تصريحات للرئيس الفرنسي بضرورة انفصال بريطانيا بشكل صعب عن الاتحاد الأوروبي وهو ما تبعته رئيسة الوزراء تريزا ماي خلال الأسبوع الماضي، ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على الإسترليني لتوسع من خسائره نحو مستويات 1.22 و1.20 في حين تنحصر الارتفاعات في مستويات 1.25 و1.28.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.