بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

تعرف على أسباب انهيار الإسترليني

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

مُنْذُ خِطاب تيريزا ماي الأخير الذي ألقته أمام حزب المحافظين؛ والجنيه الإسترليني قابع تحت ضغط شديد، بعد منتصف يوم الجمعة الماضية؛ هَبط الإسترليني بنحو 8% ليلامس (أدنى مستوى له منذ 31 عاما)، لكنه تعافى قليلا بعدها. حالة يسميها المتداولون أو يطلق عليه في وسائل الإعلام بـ"الانهيار الخاطف - Flash Crash ".

أما عن أسباب ذلك الانهيار؛فالتوجه العام لدى أسواق المال يرى أن هناك ثلاثة سيناريوهات يُعتقد أنها كانت سببًا في الانهيار الخاطف للإسترليني.

  • السيناريو الأول: أن الانهيار كان بسبب الرقم السمين؛ قيام مُتَداول أو وسيط بتنفيذ عملية تداول بعقد تداول كبير جداً بطريق الخطأ، ورغم كونه سيناريو مُستبعد الحدوث؛ إلا أنه قد يكون سببًا في الانهيار المفاجئ أو في زيادة السعر بدون سبب واضح.
  • السيناريو الثاني: أن الانهيار كان بسبب التداول الآلي، هبوط زوج GBPUSD إلى مستويات لامس فيها مستوى وقف الخسائر؛ وبالتالي تم تنفيذ أوامر وقف الخسائر بطريقة آليه، مما تسبب في هبوط السوق.
  • السيناريو الثالث: أن الانهيار كان بسبب برامج تداول تعمل وفق عمليات حسابيه (خوارزمات)؛ كانت قد بدأت في تنفيذ عمليات التداول أثناء هبوط الأسعار في جلسة التداول، وأن عمليات التداول –بالخوارزمات- بلغت ذورتها بالتزامن مع تصريح فرانسو هولاند والذي ألمح فيه إلى أن على إنجلترا دفع ثمن باهظ بسبب اختيارها الخروج من الاتحاد الأوروبي. وفي تعقيب له على انهيار عملته؛ صرح بنك إنجلترا بقوله" إننا نبحث في أسباب انهيار الإسترليني في تلك الليلة"، لكن حتى الآن لا يوجد تفسير أو توضيح رسمي لسبب ذلك الانهيار.

عميلنا العزيز...دومًا ما تسعى آي سي إم كابيتال إلى تزويد عُملاِئها بأخبار السوق والتحليلات الاقتصادية الهامة. وللحصول على أخر تحديثات الأخبار؛ يُرجى متابعتُنا عبر القنوات الإعلامية أو الاطلاع على تقرير السوق على صفحة الأخبار الخاصة بنا.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.