بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يعزز مكاسبه والإسترليني يهوي رغم بيانات إيجابية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

عزز الدولار مكاسبه مقابل سلة عملات يوم الاثنين بفعل بيانات تشير إلى نمو القطاع الصناعي الأمريكي أكثر من المتوقع في سبتمبر. وكان قد ارتفع مؤشر نشاط المصانع الأمريكية إلى 51.5 خلال شهر سبتمبر من مستويات 49.4 في أغسطس. وسجل مؤشر الدولار مكاسب بواقع 20 نقطة لينتهي تعاملات اليوم الأول على مكاسب امتدت نحو 95.60.

وتراجع الإسترليني لأقل مستوى في ثلاثة أعوام مقابل اليورو واقترب من أدنى مستوى له أمام الدولار في 30 عاما بعد أن ذكرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن العملية الرسمية للانسحاب من الاتحاد الأوروبي ستنطلق قبل نهاية مارس ما دفع الأسهم البريطانية للصعود لأعلى مستوى في 16 شهرا.

وقالت ماي لأعضاء حزب المحافظين في الاجتماع السنوي للحزب يوم الأحد إنها مصممة على المضي قدما في عملية الانفصال والفوز "باتفاق ملائم" لتهدئة المخاوف داخل الحزب من احتمال تأجيل هذه الخطوة. وواصل الإسترليني تراجع مقتربا من مستويات 1.28 أمام الدولار رغم نمو نشاط المصانع البريطانية بأسرع وتيرة في أكثر من عامين الشهر الماضي مدعوما بزيادة طلبات التصدير بعدما هبط الجنيه الإسترليني عقب استفتاء يونيو الذي انتهى بالتصويت لصالح خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وكان وزير المالية البريطاني فيليب هاموند صرح يوم أمس إن اقتصاد بلاده سيواجه اضطرابا في الوقت الذي تتفاوض فيه الحكومة على خروج البلاد من عضوية الاتحاد الأوروبي. ومن المحتمل أن تتزايد الضغوط على الإسترليني ومن المحتمل أن يتجه نحو إعادة اختبار مستويات القاع السابقة وفي حال فشلت في دعم العملة البريطانية، من الممكن أن نشهد مستويات 1.25 قريبا أمام الدولار.

وتراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ارتفاع الدولار بفعل بيانات أقوى من المتوقع للقطاع الصناعي الأمريكي بينما يتطلع المستثمرون إلى بيانات الوظائف التي تصدر في وقت لاحق هذا الأسبوع لمحاولة استشراف ما إذا كانت أسعار الفائدة الأمريكية سترتفع هذا العام.

وتراجع مستويات الذهب نحو 1,310 دولار في ختام تداولات اليوم من الأسبوع ومن المحتمل أن يشهد الذهب تداولات جانبيه في انتظار بيانات الوظائف الأمريكية.

واستقرت أسعار النفط يوم أمس الاثنين بعد أن سجل خام برنت 50 دولارا للبرميل ولامس الخام الأمريكي أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر مع موازنة المستثمرين بين تراجع أسواق الأسهم وارتفاع الدولار من جانب وأول خفض مزمع لإنتاج أوبك في ثماني سنوات من جانب آخر. وعزز الخام الأمريكي من مكاسبه مقتربا من مستويات 49 دولار ومن المحتمل أن يواصل مكاسبه نحو مستويات 50 دولار، من المحتمل أن يتخللها بعض التصحيح.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.