بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يستقر بعد بيانات سلبية والذهب الأدنى في أسبوعين

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

استقر الدولار أمام سلة من العملات خلال تداولات يوم أمس مع ترقب المتعاملين لزيادة محتملة في أسعار الفائدة الأمريكية في ديسمبر وإقبالهم على بيع الين وسط تكهنات بأن بنك اليابان المركزي قد يزيد الحوافز الأسبوع المقبل. واختتم مؤشر الدولار تداولات الخميس باستقرار حول مستويات 95.30 رغم البيانات الأمريكية السلبية

وتراجعت أسعار الذهب لأدني مستوي لها في أسبوعين مع ارتفاع الدولار رغم بيانات اقتصادية أمريكية متباينة قبيل اجتماع لجنة السياسة بمجلس الاحتياطي الفدرالي. وتداول الذهب قرب مستويات 1,308 دولار مسجلا أدنى مستوياته في أسبوعين قبل أن يقلص خسائره ليتداول دون مستويات المقاومة 1,315 والتي من المحتمل أن تدفعه إلى اختبار مستويات الحاجز النفسي 1,300 دولار خلال اليوم.

وحافظ اليورو على التداول على نطاق ضيق أمام الدولار رغم صدور جملة من البيانات الاقتصادية الأمريكية والتي جاءت في اغلبها سلبية، حيث انخفض الإنتاج الصناعي بواقع 0.4% خلال الشهر الماضي، كما انخفضت مبيعات أسعار التجزئة بواقع 0.3% واستقرت أسعار المنتجين دون تغيير. واستقر اليورو حول مستويات 1.1240 أمام الدولار في ختام التداولات ولم يشهد تحركات تذكر خلال تداولات الخميس ومن المحتمل أن يحافظ على الاستقرار حول المستويات الحالية في نهاية تداولات الأسبوع.

هبط الجنيه الإسترليني مقابل الدولار خلال تداولات الخميس بعدما أبقى بنك إنجلترا المركزي على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة قياسية ولمح إلى مزيد من الخفض في وقت لاحق من العام. ورغم أن المركزي قال إن الضرر المبدئي الناجم عن تصويت البريطانيين لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي جاء أقل قسوة مما توقعه الشهر الماضي قال معظم صناع السياسة إنهم يتوقعون تأييد إجراء خفض جديد في أسعار الفائدة في الاجتماعات المقبلة بحسب ما أظهره محضر أحدث اجتماع للبنك.

واستقر الإسترليني حول مستويات 1.32 أمام الدولار ومن المحتمل أن يحافظ عليها خلال نهاية تداولات الأسبوع.

واستقرت أسعار النفط دون تغيير بعدما كان سجلت هبوطا حاد امتد نحو مستويات 43 دولار للخام الأمريكي قبل أن يعود ويقلص خسائره في وقت لاحق ليتداول دون مستويات 44 دولار. ومن المحتمل أن ينهي الخام تداولات الأسبوع دون مستويات 45 دولار، الأمر الذي ينعكس سلبيا على الخام خلال الأسبوع القادم في ظل ترقب الأسواق لاجتماع كبار المنتجين نهاية الشهر الجاري في الجزائر.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.  

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.