بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

يلين تعيد التوازن للدولار والذهب يدفع الثمن

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016 2017

دفعت تصريحات جانيت يلين خلال كلمة ألقتها في مؤتمر بجاكسون هول الدولار إلى تسجيل مكاسب قاربت 1%. ودعمت تصريحات يلين الدولار التي أشارت فيها إلى تحسن في الاقتصاد الأمريكي وهو ما يعزز الحجة لزيادة في أسعار الفائدة.

وكانت العملة الأمريكية تخلت عن مكاسبها عقب كلمة يلين التي ألقتها أثناء اجتماع لمحافظي البنوك المركزية لأنها لم تتضمن أي إشارة إلى زيادة وشيكة في الفائدة. لكن الدولار عاد للصعود بعد أن أعاد المتعاملون تقييم كلماتها وأخذوا في الاعتبار تعليقات مؤيدة لتشديد السياسة النقدية من ستانلي فيشر نائب رئيسة مجلس الاحتياطي.  واختتم مؤشر الدولار تداولات الأسبوع الماضي مرتفعا بواقع 80 نقطة مستقرا حول مستويات 95.50 .

وقفز سعر الذهب خلال تداولات الجمعة إلى 1341 دولار للأونصة. لكن المعدن النفيس تخلى في وقت لاحق عن جميع مكاسبه بفعل ارتفاع الدولار بعد أن أشار ستانلي فيشر نائب رئيسة مجلس الاحتياطي إلى أن زيادات للفائدة من المنتظر أن تحدث هذا العام.

واختتم الذهب تداولات الأسبوع دون مستويات المقاومة 1,330 مستقرا حول مستويات 1,320 دولار والتي من المحتمل أن تدفع باتجاه مستويات الدعم التالية والتي تتمثل في مستويات 1315 والتي يعتبر كسرها مسألة وقت لنشهد مزيد من التراجع نحو مستويات الحاجز النفسي 1300 والتي قد تمثل نقطة انطلاق جديدة للذهب.

وسقط كل من اليورو والإسترليني أمام الدولار بفعل قوة الأخير بعد تصريحات فيشر التي دعمت تصريحات يلين. وتخلى اليورو عن مستويات 1.12 أمام الدولار بعدما كان قد سجل مكاسب واسعة خلال الأسبوع الماضي أمام الدولار امتدت نحو مستويات 1.1350 لكنه فشل في الحفاظ عليها في ظل تباين الأرقام الأوروبية ومن المحتمل أن يواصل اليورو التداول في نطاقه الجانبي بين مستويات 1.11 و1.12 .

وفشل الإسترليني في الاستقرار أعلى مستويات 1.32 أمام الدولار على مدار الأسبوع ليعود وينهي تداولات الأسبوع حول مستويات 1.31 رغم أن إنفاق المستهلكين البريطانيين زاد بأعلى وتيرة منذ ما قبل الأزمة المالية خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وتبقى تداولات الإسترليني محصورة في مستويات 1.33 أمام الدولار فيما تبقى النظرة سلبية على الزوج على المدى المتوسط بكسر مستويات 1.30.

وهبطت أسعار المستهلكين في اليابان بأكبر وتيرة في أكثر من ثلاث سنوات في يوليو مع اتجاه المزيد من الشركات إلى إرجاء زيادة الأسعار بسبب ضعف الاستهلاك وهو ما جعل البنك المركزي تحت ضغط لتوسيع برنامجه التحفيز الضخم بالفعل.

ودفعت هذه البيانات السلبية إلى ارتفاع الين خلال مطلع تداولات نهاية الأسبوع الماضي قبل أن يطيح به الدولار في ختام الجلسة مقتربا من مستويات 102 والتي من المحتمل أن يختبرها خلال تداولات اليوم ويستقر حولها. أنهت أسعار النفط جلسة تداول متقلبة على ارتفاع طفيف يوم الجمعة مع تجاذب السوق بين تعليقات من جانيت يلين رئيسة البنك المركزي الأمريكي وتقارير عن هجوم صاروخي استهدف منشأة لشركة أرامكو السعودية. واختتم الخام الأمريكي تداولات الأسبوع حول مستويات 47 دولار والتي من المحتمل أن يتداول حولها خلال تداولات اليوم.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول. 

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.