بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يواصل التراجع والنفط يهوي بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

واصل الدولار تراجع أمام سلة من العملات خلال تداولات أمس الأربعاء، حيث استمرت البيانات الأمريكية المخيبة للآمال التي صدرت يوم الثلاثاء بتخفيف التفاؤل بشأن قوة الاقتصاد وقلصت الآمال بشأن رفع محتمل في أسعار الفائدة خلال شهر سبتمبر القادم.

حيث ضغطت البيانات الأمريكية الضعيفة على بيان الوظائف في القطاع غير الزراعي الجمعة الماضي لتطيح بجميع مكاسب الدولار التي سجلها. وفقد مؤشر الدولار نحو نصف 0.5% خلال تداولات يوم أمس متداولا حول مستويات 95.60.

وشهد كل من الإسترليني واليورو تحركات واسعة خلال تداولات اليوم مستفيدا من حالة الضعف في الدولار ليتداول على تذبذب قبل أن تستقر حول مستويات بداية افتتاح تداولات الأسبوع.

ومن المحتمل أن تستمر الضغوط على الإسترليني خلال الفترة القادمة بكسر مستويات 1.30 بعد إجراءات بنك انجلترا المركزي وتعود الارتفاعات الحالية بفعل ضعف الدولار والذي من غير المحتمل أن يستمر طويلا ومن المحتمل أن يغلق الإسترليني تداولات الأسبوع دون مستويات 1.30 في حال جاءت مبيعات التجزئة الأمريكية في متوسط التوقعات يوم غدا الجمعة

وواصل الذهب الارتفاع نحو مستويات 1,357 دولار في ظل شح البيانات الأمريكية الهامة، لكن انخفاض عجز الموازنة الأمريكية حد من استمرار قوة الذهب ودفعه للتراجع في تصحيح تقني ومن المحتمل أن يشهد الذهب بعض التقلبات خلال تداولات اليوم في ظل صدور أرقام الواردات الأمريكية إضافة إلى إعانات البطالة الأسبوعية والتي من المحتمل أن تؤكد قوة سوق العمل الأمريكي، في حين تبقى بيانات يوم الجمعة مفتاح التحركات على الذهب ومؤشر هام من أجل رفع أسعار الفائدة خلال الشهر القادم.

وسع النفط خسائره إلى أكثر من 1% أثناء التعاملات يوم الأربعاء بعد بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أظهرت زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأسبوع الماضي.

وأشارت البيانات إلى أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت 1.1 مليون برميل في الأسبوع في ثالث زيادة أسبوعية على التوالي في حين كانت التوقعات تشير إلى انخفاض قدره مليون برميل.

ودفعت هذه البيانات الخام الأمريكي إلى التراجع نحو مستويات 41.50 ومن المحتمل أن يواصل الخام تراجعه في ظل الشكوك بشأن اجتماع المنتجين للخروج بقرار يفضي بتقليص الإنتاج.

 إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.