بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

شُح البيانات الأمريكية تعيد الذهب إلى المكاسب

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

تعافى الذهب من معظم خسائره واتجه للصعود خلال تداولات يوم أمس الثلاثاء مع تراجع الدولار أمام سلة من العملات وفي ظل مخاوف تتعلق بالآفاق الاقتصادية العالمية طغت على بعض التوقعات بأن يرفع الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة هذا العام.

ودفعت المخاوف الذهب إلى الارتفاع نحو مستويات 1,348 فيما تبقى التداولات مرهونة بالبيانات الأمريكية والتي تعتبر مفتاح التحرك لأسعار الذهب في ظل استحقاق أسعار الفائدة الأمريكية والتي أصبحت رهنا للضغوط الخارجية.

هبط الإسترليني 0.5% إلى أدنى مستوى في شهر أمام الدولار بعدما لمح أحد أبرز صقور بنك إنجلترا المركزي إلى رغبته في المزيد من التيسير، وكان بنك إنجلترا المركزي قد عجز عن تحقيق هدفه لشراء ما قيمته أكثر من مليار جنيه إسترليني من السندات الحكومية الطويلة الأجل في تعثر مبكر لأحد أحدث إجراءاته لتحفيز الاقتصاد البريطاني.

وجاءت المشتريات دون المستوى المستهدف بمقدار 52 مليون جنيه إسترليني وهي المرة الأولى منذ بدء شراء السندات في العام 2009 لا يعثر المركزي فيها على ما يكفي من البائعين لشراء السندات مما دفع عوائها إلى مستويات قياسية منخفضة.

لكن الإسترليني قلص خسائره نحو مستويات 1.30 في ظل تراجع الدولار، في حين تبقى النظرة سلبية على الإسترليني بالاستقرار دون مستويات 1.30 خلال الفترة القادمة.

وارتفع اليورو أمام الدولار نحو مستويات 1.11 مستغلا غياب البيانات الأمريكية الهامة والتي أدت إلى ضعف الدولار خلال تداولات الأمس ومن المحتمل أن يستقر اليورو حول مستويات 1.11   خلال تداولات اليوم.

وعاد الدولار للتراجع دون مستويات 102 أمام الين بفعل شح البيانات الهامة والتقلبات الحادة التي يشهدها الين الياباني منذ الانفصال البريطاني بفعل المخاوف التي تحيط بالاقتصاد العالمي وانعكاسه على قوة الين الذي فشل المركزي الياباني في إضعاف قيمته رغم عديد البرامج التحفيزية التي قام بها. ومن المحتمل أن يواصل الدولار تراجع أمام الين نحو مستويات 101 حتى يوم الجمعة القادم.

رفعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 10 آلاف برميل إلى 1.45 مليون برميل يوميا. تراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 42.50 في ترقب لمخزونات النفط الأمريكية والتي من المحتمل أن تزيد الضغوط على الخام الأمريكي لتدفعه إلى التراجع نحو مستويات 41.50.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.