بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يوسع مكاسبه والأنظار على الفدرالي

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

أغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع يوم الجمعة وحققت رابع مكاسب أسبوعية على التوالي مدعومة بمكاسب شركتي الاتصالات.

واختتم مؤشر الدولار على مكاسب قاربت نصف نقطة مئوية متداولا حول مستويات 97.40.

وأظهرت البيانات الأمريكية تعافيا خلال الفترة الماضية مما يزيد آمال فرص رفع الفائدة خلال العام الجاري بعدما تقلصت بفعل الخروج البريطاني ومن غير المحتمل أن يقوم الفدرالي بأي تغيير على سياسته النقدية خلال الأسبوع الجاري لكنه قد يظهر أن الاقتصاد الأمريكي ينمو بوتيرة معتدلة لكنه يبقى متيقظا للمخاطر الخارجية.

وتراجعت أسعار الذهب يوم الجمعة فيما يعكس القلق في ظل انخفاض أسعار الفائدة وفرص تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة قبل نهاية العام. وأغلق الذهب دون مستويات 1,330 دولار والتي من المحتمل أن تدفعه لمزيد من الخسائر 1,315 و1,300 خلال الأسبوع الجاري

وقلص الدولار من خسائره أمام الين الياباني ليعود ويتداول أعلى مستويات 106 في ختام تداولات الأسبوع الماضي، بعدما انتشرت شائعات عن عدم نية المركزي الياباني عدم اتخاذإجراءات تحفيزية جديدة في اجتماعه الجمعة المقبل.

ودفعت هذه الإنباء الين إلى الارتفاع بشكل كبير أمام سلة من العملات، ومن المحتمل أن يشهد استقرار حول مستويات 106 في ترقب لقرارات المركزي الياباني والأمريكي خلال الأسبوع.

واختتم اليورو تداولات الأسبوع دون مستويات 1.10 دولار بعد الحادث التي تعرضت له ألمانيا وأسفر عن مقتل 9 أشخاص، وكان المركزي الأوروبي أبقى على سياسته النقدية دون تغيير مع تلمحيه لأتخاد مزيد من الإجراءات في حال تطلب الاقتصاد ذلك.

وتراجع الإسترليني قرابة 1% في ختام تداولات الأسبوع بعدما أظهرت مسوح أن الاقتصاد البريطاني قد يبدأ في الانكماش على أساس فصلي بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء الشهر الماضي

تراجعت أسعار النفط الخام عند التسوية يوم الجمعة وخسرت أربعة بالمائة خلال الأسبوع بأكمله بعدما أظهرت بيانات ارتفاع عدد منصات الحفر الأمريكية للأسبوع الرابع على التوالي فيما زادت مخاوف المستثمرين من تخمة الإمدادات العالمية.

واستقر الخام الأمريكي قرب أدنى شهرين ونصف حول مستويات 44 دولار ومن المحتمل أن يختبر مستويات 45 دولار خلال تداولات الأسبوع.

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.