بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

بنك إنجلترا يخيب الآمال والإسترليني يقفز

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

قفز الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في أسبوعين أمام الدولار واليورو يوم الخميس في الوقت الذي تراجعت فيه أسعار الأسهم البريطانية بعدما أبقى بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة دون تغيير مخالفا بذلك تكهنات الكثير من المستثمرين الذين توقعوا خفضا في أسعار الفائدة.

وقال البنك إنه سيتخذ على الأرجح إجراءات تحفيزية في غضون ثلاثة أسابيع وربما "حزمة من الإجراءات" حالما يقيم مدى الأثر الذي لحق باقتصاد البلاد جراء التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 23 يونيو حزيران.

وارتفع الجنيه الإسترليني أكثر من 2% إلى 1.3480 دولار في تعاملات يوم الخميس مسجلا أعلى مستوياته منذ الثلاثين من يونيو/ حزيران. لكن الإسترليني تخلى عن مكاسبه سريعا إمام الدولار ليعود ويتداول حول مستويات 1.3350 ومن المحتمل أن يغلق تداولات الأسبوع أعلى مستويات 1.33.

واستقرت إعانات البطالة في الولايات المتحدة على غير المتوقع الأسبوع الماضي دون تغيير عن المستويات المتدنية التي سجلتها في الأسبوع السابق بما يشير إلى زيادة الزخم في سوق العمل بعدما ارتفع نمو الوظائف في يونيو حزيران.

ورغم الاستقرار في إعانات البطالة والتعافي مؤشر المنتجين فقد مؤشر الدولار 25 نقطة ليواصل تراجعه نحو مستويات 96.10

حيث سجلت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة أكبر زيادة في عام في يونيو حزيران مع ارتفاع تكلفة الخدمات ومنتجات الطاقة مما يشير إلى زيادة مطردة في معدل التضخم مع تلاشي أثر انخفاض أسعار النفط وارتفاع الدولار.

وواصل الدولار تعافيه إمام الين مقتربا من حاجز 106 ين بفعل التعافي في أسعار المنتجين وتأثر الين بحزمة التحفيز التي أعلن عنها آبي بقيمة 100 مليار دولار في مطلع الأسبوع، ومن المحتمل أن نشهد تصحيح يمتد نحو مستويات 105 خلال نهاية الأسبوع.

وشهد الذهب تحركات واسعة خلال تداولات اليوم بفعل البيانات الأمريكية وقرار المركزي البريطاني والذي هوى بأسعار الذهب قبل أن تعود وتتعافي مستقرا حول مستويات 1,330 والتي من المحتمل أن تنهي تداولات الأسبوع حولها.

وشهدت أسعار النفط تعافيا خلال تداولات الأمس بعدما كانت قد سجلت خسائر حادة بفعل تراجع المخزونات الأمريكية بأقل من المتوقع، ليعود الخام الأمريكي يتداول أعلى مستويات 45.50 دولار ومن المحتمل أن يشهد الخام استقرار حول مستويات 45 دولار

 إخلاء  المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.