بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الوظائف الأمريكية تسجل قفزة والأنظار على كارني خلال الأسبوع

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

قفز نمو الوظائف الأمريكية في يونيو في ظل زيادة التوظيف لدى قطاع التصنيع في مزيد من الدلائل على أن الاقتصاد استعاد قوته الدافعة بعد تباطؤ خلال الربع الأول لكن ضعف في نمو الأجور قد يبقي الاحتياطي الفيدرالي حذراً بشأن رفع أسعار الفائدة.

وقالت وزارة العمل يوم الجمعة أن وظائف غير الزراعيين ارتفعت بواقع 287 ألف وظيفة الشهر الماضي مسجلة أكبر زيادة منذ أكتوبر الماضي. وتم تعديل قراءة الوظائف لشهر مايو نزولياً إلى 11 ألف وظيفة فقط من 38 ألف في التقدير السابق.

وبينما ارتفع معدل البطالة 0.2 % إلى 4.9 % فإن هذا عزا إلى دخول المزيد من الأشخاص للقوة العاملة في علامة على الثقة في سوق العمل.

واستقر مؤشر الدولار في ختام تداولات الأسبوع حول مستويات 96.30 دون تحركات كبيرة

ومن المتوقع أن تهيمن المخاوف المتعلقة بتصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي على أذهان المستثمرين الأسبوع الجاري حيث يتدخل مجدداً مارك كارني محافظ بنك انجلترا لملأ الفراغ في ظل بدء بريطانيا فترة انتظار مدتها شهرين لمعرفة هوية رئيس الوزراء القادم.

وفي نفس الأثناء ستساعد بيانات من الولايات المتحدة والصين في الوقوف على حالة أكبر اقتصادين في العالم قبل تصويت بريطانيا يوم 23 يونيو بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وألقى الاستفتاء بريطانيا في أسوأ أزمة سياسية تشهدها في العصر الحديث وأثار مخاوف بشأن النمو والاستقرار العالمي الأمر الذي عصف بالأسواق المالية.

لتدفع الجنيه الإسترليني بأن يكون العملة الأسوأ أداء في عام 2016 والذي استقر دون مستويات 1.2950 أمام الدولار في ختام تداولات الأسبوع ومن المحتمل أن يشهد ضغوطات حادة خلال تداولات الأسبوع الحالي مع تصريحات مارك كارني والذي من الممكن أن يخفض أسعار الفائدة ويزيد من مشتريات المركزي البريطاني من المشتريات.

وحذر صندوق النقد الدولي يوم الجمعة أن منطقة اليورو ستنمو بوتيرة أبطأ في السنوات المقبلة بسبب الغموض السياسي والاقتصادي عقب تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتراجع اليورو نحو مستويات 1.1040 خلال تداولات يوم الجمعة الماضي ومن المحتمل أن يرزح تحت الضغوط بفعل الغموض السياسي في بريطانيا.

تراجع الذهب بحدة يوم الجمعة بعد بيانات أقوى من المتوقع للوظائف الأمريكية لكن سرعان ما تعافى مدعوماً بالمخاوف حول مستقبل الأسواق المالية بعد تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.  واستقر الذهب قرب أعلى مستوياته متداولا حول مستويات 1,366 دولار ومن المحتمل أن يشهد بعض التراجع بفعل قوة البيانات الأمريكية والتصحيح التقني، في حين تسيطر المخاوف من بريطانيا على تحركات الذهب والتي من المحتمل أن تدفعه لتسجيل مزيدا من المكاسب خلال الفترة القادمة قد تمتد نحو مستويات 1,390.

واختتم النفط تداولات الأسبوع الماضي بالقرب من أدنى مستوياته في شهرين مع ازدياد المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية جنبا إلى جنب مع بيانات تظهر أن عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة ارتفع للمرة الخامسة على مدى الأسابيع الستة الماضية. وتداول خام غرب تكساس أعلى مستويات 45 دولار والتي من المحتمل أن تدفع الخام لتقليص خسائره خلال الأسبوع الجاري

 إخلاء  المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

 

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.