بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الأنظار تتجه إلى بريطانيا وفجوات سعريه على الأسواق

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

تترقب الأسواق العالمية هذا الأسبوع حادثا بارزا لطالما شهدت الأسواق تقلبات حادة بفعل استطلاعات الرأي التي كانت تتباين مابين مؤيد ومعارض لحملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأظهرت ثلاثة استطلاعات للرأي من بين ستة استطلاعات نُشرت مطلع هذا الأسبوع قبيل استفتاء يوم 23 يونيو تحولاً تجاه بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي لكن السباق ما زال من الصعب التكهن بنتيجته.

وأشار أحدث استطلاعان أجريا بعد مقتل نائبة بالبرلمان البريطاني يوم الخميس آن معسكر المؤيدين للبقاء داخل الاتحاد في الصدارة مما يوقف صعود مؤخراً في معدل تأييد الحملة الداعية للانسحاب.  وافتتحت الأسواق تداولات على فجوات سعريه على الدولار أمام سلة من العملات، حيث فقد مؤشر الدولار نصف نقطة مئوية في تداولات الجمعة مستقرا حول مستويات 94.30

وارتفع الإسترليني نحو مستويات 1.4460 أمام الدولار في بداية تداولات الأسبوع مدعوما بنتائج الاستطلاعات إضافة إلى تعليق الحملات الدعائية للاستفتاء إضافة إلى إشاعات انتشرت بالأسواق عن إرجاء التصويت بالاستفتاء بفعل مقتل النائبة البريطانية.

ومن المحتمل أن يشهد الإسترليني تقلبات حادة خلال تداولات الأسبوع قد تمتد بين مستويات 1.40 و1.48 في ترقب ليوم الخميس الذي سوف يكون حاسم في مصير بريطانيا.

وعزز اليورو من مكاسبه أمام الدولار مستفيدا من حالة التفاؤل التي شهدتها الأسواق تفوق معسكر المطالبين بالبقاء لبريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي ومن المحتمل أن تؤثر تداولات الإسترليني على اليورو خلال الأسبوع الجاري ويشهد تقلبات حول مستويات 1.12 و1.14

واكتفى الذهب بالتداول دون مستويات الحاجز النفسي التي تتمثل في مستويات 1,300 دولار في ختام تداولات الأسبوع الماضي بعدما كان قد اخترق مستويات القمة للعام الماضي متداولا حول مستويات 1,316 قبل أن يتخلى عنها سريعا، ويعتبر الانفصال البريطاني الهاجس الأكبر الذي يورق المتداولين ويدفع بالملاذات الأمنه نحو الارتفاع.

ويتداول الدولار قرب أدنى مستوياته أمام الين خلال عامين بعدما أبقى المركزي الياباني على سياسته النقدية إضافة إلى المخاوف بشأن انفصال بريطانيا التي غذت الطلب على الملاذ الآمن، ومن المحتمل أن يعود الدولار للتراجع نحو مستويات 103 خلال تداولات الأسبوع

وسجلت أسعار النفط بعض المكاسب في نهاية تداولات الأسبوع ورغم مكاسب يوم الجمعة، تراجعت العقود الآجلة وسط مخاوف عالمية حول مرحلة التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد مما أثر على الإقبال على الأصول ذات المخاطر العالية.

 إخلاء  المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.