بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يواصل المكاسب والذهب يفقد البريق

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

سجل الدولار أعلى مستوياته في ثمانية أسابيع أمام اليورو يوم الثلاثاء مع تنامي التوقعات بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة في موعد قريب في حين صعدت مؤشرات الأسهم العالمية لتقودها أسهم البنوك وشركات التقنية. وعززت بيانات قوية على نحو مفاجئ لمبيعات المنازل الجديدة الأمريكية وجهة النظر القائلة بأن الاقتصاد ربما يكون بالقوة الكافية لإقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع سعر الفائدة في يونيو مما دفع أسعار سندات الخزانة الأمريكية للانخفاض.

ودفعت البيانات الأمريكية مؤشر الدولار للارتفاع نحو مستويات 95.60 مسجلا مكاسب بـ30 نقطة

واستمر تراجع اليورو مسجلا مستويات 1.1150 خلال تداولات الجلسة الأمريكية بعدما قال فيتور كونستانسيو نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم الثلاثاء أنه من السابق لأوانه مناقشة حزمة تحفيز جديدة من البنك المركزي للرد على تدهور في الأوضاع المالية. في حين تشير المؤشرات التقنية إلى تشبع في شراء الدولار قد تدفع اليورو إلى إعادة اختبار مستويات 1.12.

وواصل الإسترليني ارتفاعه أمام الدولار مستفيدا من تأييد متزايد للمعسكر المطالب بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي وإحجام محافظ بنك إنجلترا مارك كارني عن الإدلاء بتصريحات جديدة بشأن مخاطر الخروج المحتمل لبريطانيا في استفتاء على عضويتها بالاتحاد يُجرى الشهر القادم.

وكان كارني قد أمام نواب البرلمان أن هناك صعوبة بالغة في الوصول إلى استنتاجات بشأن الاقتصاد نتيجة الغموض الكبير الذي يكتنف الاستفتاء البريطاني وأشار أن البنك المركزي سيكون قادراً على التعامل مع أي تبعات لهذا التصويت. في حين تبقى التداولات حذرة للإسترليني للعودة بالتداول حول مستويات 1.45.

وعاد الدولار لتسجيل المكاسب أمام الين رغم قوة الأخير مقتربا من مستويات 110 بفعل تعافي البيانات الأمريكية والتصريحات الإيجابية التي دعمت الدولار ومن المحتمل أن يخترق الدولار مستويات 110 والارتفاع نحو مستويات قمة جديدة للأسبوع الحالي.

وخسر الذهب نحو 4 % حتى الآن هذا الشهر ويتجه نحو تسجيل أكبر انخفاض شهري منذ نوفمبر بفعل احتمالية رفع أسعار الفائدة في موعد قريب كما أشار محضر الاجتماع السابق للاحتياطي الفيدرالي الذي صدر الأسبوع الماضي بالإضافة إلى قوة الدولار. ودفعت البيانات الأمريكي الذهب للتراجع نحو مستويات 1,228 دولار في ختام تداولات الثلاثاء ومن المحتمل أن يوسع الذهب خسائره نحو مستويات 1,219 و1,212 والتي من الممكن أن تدعم الذهب للارتفاع من جديد نحو مستويات 1,240 و1,250

وعاد النفط للارتفاع مستفيدا من تعافي الاقتصاد الألماني الذي سجل أفضل نمو خلال عامين في الربع الأول إضافة إلى تصريح من وزير الطاقة القطري محمد السادة في مقابلة نشرت يوم الثلاثاء إن أسواق النفط تستعيد توازنها لكن الخام لم يصل بعد إلى السعر العادل مضيفا أن هناك حاجة ملحة في الوقت الحاضر لحد أدنى للسعر عند 65 دولارا للبرميل. وعاد الخام الأمريكي للتداول أعلى مستويات 48.50 في حين يتطلع الخام لمزيد من الارتفاع نحو مستويات 49 و50 دولار خلال الفترة القادمة.

 إخلاء  المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.