بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يواصل التعافي واليورو تحت الضغوط

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

واصل الدولار تسجيل مكاسبه أمام سلة من العملات مسجلا سلسلة من الأرباح امتدت لفترة أسبوع في ظل شح البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة ليواصل مؤشر الدولار التعافي ويستقر أعلى مستويات 94.20.

وكان اليورو قد تراجع أمام الدولار متأثرا ببيانات ألمانية سلبية أظهرت انكماشا في القطاع الصناعي للشهر التالي على التوالي إضافة إلى تباطؤ قطاع الصادرات وانكماش في الواردات الأمر الذي انعكس على اليورو الذي رزح تحت الضغط ليتداول مقتربا من مستويات 1.1360 والتي من المحتمل أن تدفع اليورو لمزيد من التراجع نحو مستويات 1.13

استقر الإسترليني يوم الثلاثاء إذ أن سلسلة جديدة من التحذيرات بشأن التأثير الاقتصادي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تكن كافية لتمديد موجة خسائر تكبدتها العملة على مدى خمسة جلسات أمام الدولار المنتعش على نطاق واسع. ويترقب الإسترليني بيانات القطاع الصناعي والتي من المحتمل أن تزيد المتاعب على الإسترليني وتعيده إلى اختبار مستويات 1.44.

وواصل الين تراجعه أمام الدولار بعد استمرار سلسلة من التصريحات الرسمية من الحكومة اليابانية كان آخرها لمستشار اقتصادي بارز لرئيس الوزراء الياباني شينزو أبي يوم الثلاثاء أن اليابان ستتدخل في أسواق العملة إذا ارتفع الين إلى نطاق 90-95 ين حتى إذا أغضب ذلك الولايات المتحدة. وارتفع الدولار أعلى مستويات 109 من جديد في حين باتت مستويات 110 مسألة وقت لكنها سوف تمثل نقطة ارتداد قوية لتداولات الزوج بفعل تمثيلها الحاجز النفسي لدى المتداولين.

تراجع الذهب إلى أدنى مستوى في نحو أسبوعين يوم الثلاثاء بعدما تكبد أكبر خسارة له منذ مارس في الجلسة السابقة بفعل ارتفاع الدولار والأسهم الذي حد من الطلب على المعدن النفيس. لكن الذهب عاد وقلص خسائره ليستقر حول مستويات 1,265 في ختام تداولات الثلاثاء ومن المحتمل أن تستمر التراجعات نحو مستويات 1,250.

وقلص النفط من خسائره بفعل استمرار الحرائق في الحقول الرملية في كندا والتي عطلت الإنتاج لدى أحد أكبر المنتجين في العالم وتترقب الأسواق مخزونات النفط الأمريكية الأسبوعية والتي من المحتمل أن تضغط على أسعار النفط.

وعاد خام غرب تكساس للتداول أعلى مستويات 44.60 خلال تداولات الثلاثاء ومن المحتمل أن يعيد اختبار مستويات 45 دولار خلال تداولات اليوم.

 إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول. 

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.