بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الفدرالي يبدأ اجتماعه والدولار يتراجع

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

 

تراجع الدولار في مستهل تداولات الأسبوع بفعل قيام المتعاملين بعمليات بيع في العملة الأمريكية لجني أرباح ووسط تكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي سيتبنى نبرة حذرة في اجتماعه هذا الأسبوع. ومسح مؤشر الدولار كل مكاسب الجمعة الماضي ليتداول حول مستويات 94.60

وتراجع الدولار إلى أدنى مستويات الجلسة أمام الين الياباني مسجلاً 110.85 ين بعدما صعد إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 111.90 ين. ويبحث المتداولون عن عمليات جني الأرباح عبر بيع الدولار رغم توقعات بأن بنك اليابان قد يوسع تدابيره التحفيزية يوم الخميس بعد ختام اجتماعه. وتراجعت مبيعات المنازل الجديدة بالولايات المتحدة في مارس على نحو مفاجيء للأسواق لكن الانخفاض تركز في غرب البلاد مما يشير أن سوق الإسكان ما زال متماسكاً.

واستفاد اليورو من ضعف الدولار لتقليص خسائره مستقرا حول مستويات 1.1250 أمام الدولار في حين تبقى التداولات ضيقة في ظل شح البيانات الاقتصادية اليوم.

ارتفع الإسترليني إلى أعلى مستوى في عشرة أسابيع أمام الدولار يوم الاثنين مدعوماً بتزايد التوقعات أن البريطانيين سيصوتون لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي بعد تصريحات للرئيس الأمريكي باراك أوباما. وكان أوباما قد صرح أن بريطانيا قد يتعين عليها الانتظار عشر سنوات لإبرام اتفاق تجارة حرة مع الولايات المتحدة إذا صوتت بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

ويتداول الإسترليني دون مستويات 1.45 بشكل طفيف ومن المحتمل أن تدفع هذه المستويات الإسترليني للتراجع أمام الدولار ولكن في حال شهدنا اختراقها من الممكن أن تدفعه لتسجيل مزيد من المكاسب

وفشل الذهب في الحفاظ على مكاسبه التي سجلها خلال تداولات بداية الأسبوع والتي سجلها بفعل ضعف الدولار وزيادة الطلب على الملاذ الآمن واكتفى الذهب التداول حول مستويات 1,235 دولار في ترقب لقرار الفدرالي والذي يبدأ اجتماعاته ليوم وتمتد لمدة يومين تختتم بالبيان الصحفي لجانيت يلين.

وبدأت أسعار النفط موجة خسائر في مستهل تداولات الأسبوع بفعل عمليات جني الأرباح ليواصل موجة التصحيح التي بدأت منذ نهاية الأسبوع الماضي، وتداول خام غرب تكساس دون مستويات 43 دولار ومن المحتمل أن يوسع خسائره نحو مستويات 42.50

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.