بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

تراجع الدولار في ترقب لحديث جانيت يلين

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

تراجع الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية بعد أن أظهرت بيانات أمريكية تراجعاً في التضخم وتعديل بالخفض لإنفاق المستهلك مما أضعف احتمالات قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بوتيرة أسرع.

وهبط مؤشر الدولار من أعلى مستوى في أسبوع ونصف الذي سجله خلال تعاملات سابقة عند 96.39 نقطة إلى أدنى مستويات الجلسة البالغ 95.85 نقطة بعد أن قالت وزارة التجارة الأمريكية أن إنفاق المستهلك زاد 0.1 % وان قراءة يناير تم تخفيضها إلى 0.1 % أيضا.

وتترقب الأسواق حديث يلين والتي تلقي خطاباً أمام النادي الاقتصادي في نيويورك تحت عنوان "التوقعات الاقتصادية والسياسة النقدية" لتسليط الضوء على توجهات البنك المركزي حول معدل الفائدة.

وارتفع اليورو إلى 1.1219 دولار وهو أعلى مستوى منذ 23 مارس. وقوضت البيانات الأمريكية التوقعات بأن يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة مجدداً في أبريل أو يونيو بعد تصريحات مؤيدة للتشديد النقدي لعدد من رؤساء فروع البنك المركزي الأمريكي الأسبوع الماضي والتي عززت التكهنات بوتيرة أسرع لزيادات الفائدة.

وفشل اليورو في الاستقرار أعلى مستويات 1.12 بفعل عطلة الأسواق الأوروبية وانعدام السيولة خلال تداولات اليوم الأول من الأسبوع ومن المحتمل استمرار التداولات الجانبية على الزوج

وواصل الإسترليني تسجيل مكاسبه التي بدأها في ختام تداولات الأسبوع الماضي أمام الدولار مستفيدا من ضعف البيانات الأمريكية ليتداول حول مستويات 1.4250 أمام الدولار فيما تبقى الصورة سلبية على الإسترليني بفعل المخاوف من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

ونجح الدولار في الاستقرار أمام الين أعلى مستويات 113.50 خلال تداولات بداية الأسبوع مع انتعاش المؤشرات الآسيوية خلال افتتاح الأسواق .

ونجح الدولار بالاستقرار حول مستويات 113.50 رغم البيانات السلبية في التضخم والتي من الممكن أن تمهد الطريق نحو مستويات 114.40.

وقلص الذهب خسائره مستفيدا من ضعف الدولار الذي تأثر بالبيانات الأمريكية الضعيفة ليسجل مستويات 1,221 دولار فيما تبقى النظرة سلبية نحو إعادة اختبار مستويات الحاجز النفسي حول 1,200 دولار خلال تداولات الأسبوع في حال لم نشهد مفاجئات من خطاب يلين اليوم.

وتراجع النفط الخام مع إغلاق الأسواق الأوروبية من أجل عطلة عيد الفصح وبعد أن أظهرت بيانات أمريكية أن صناديق التحوط والمضاربين الكبار الآخرين ما زالوا لا يكونون مراكز شراء كافية بعد تعافي سعر النفط على مدى الشهرين الماضيين. واستقر خام غرب تكساس حول مستويات 39.20 بعدما فشل في اختراق مستويات 40 دولار.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم.

  • الدولار -مؤشر ثقة المستهلك (مارس)   (15:30جرينتش) – هام- المتوقع (94.0)– السابق (92.4)
  • الدولار-خطاب جانيت يلين    (17:00جرينتش) – هام

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

 

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.