بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

الدولار يواصل التعافي وتجدد المخاوف في بريطانيا

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

قال دنيس لوكهارت رئيس فرع الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا أن الولايات المتحدة ربما تكون جاهزة لرفع أسعار الفائدة في موعد قريب قد يكون أبريل في مؤشر جديد على أن صناع السياسة مرتاحون لأن تكون السياسة النقدية الأمريكية متباعدة عن سياسات اقتصادات رئيسية أخرى. وأضاف لوكهارت أن قرار تثبيت أسعار الفائدة في اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي كان القصد منه ضمان أن تهدأ الاضطرابات التي شهدتها مؤخراً الأسواق المالية العالمية.

وهبطت بحدة مبيعات المنازل القائمة بالولايات المتحدة في فبراير في مؤشر مقلق ربما للاقتصاد الأمريكي الذي بدا متماسكاً في وجه تباطؤ اقتصادي عالمي. وهوت مبيعات المنازل القائمة بواقع 7.1% مسجلة معدل سنوي قدره 5,08 مليون وحدة وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر. 

وتجاهل مؤشر الدولار بيان المنازل ليحافظ على الارتفاع نحو مستويات 95.37 في ختام تداولات اليوم الأول من الأسبوع.

وتراجع اليورو أمام الدولار بشكل طفيف ليتداول بشكل عرضي بعد تراجعت ثقة المستهلك في منطقة اليورو في مارس على خلاف التوقعات.

ومن الممكن أن نشهد عودة اختبار مستويات 1.12 خلال اليوم مع استمرار تعافي الدولار. 

وعاد الإسترليني للتراجع أمام الدولار بعدما سجل مكاسب واسعة امتدت على مدى ثلاث أسابيع انتهت حول نقطة 1.45 ليعود ويتراجع بعدما أظهر بحث أعده اتحاد الصناعات البريطاني أن تصويت المواطنين البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي قد يكلف اقتصاد بلدهم 100 مليار إسترليني و950 ألف وظيفة بحلول عام 2020. وقال الاتحاد أن خروج بريطانيا سوف يصيب الاقتصاد البريطاني بصدمة خطيرة بغض النظر عن أي صفقات تجارية قد تتفاوض البلاد بشأنها مع شركائها الأوروبيين السابقين. وكان إنتاج الصناعات التحويلية في بريطانيا سجل أكبر تراجع منذ عام 2009 في الأشهر الثلاثة حتى مارس لكن من المتوقع أن يتعافى الإنتاج على مدى الأشهر الثلاثة القادمة. 

وتداول الإسترليني دون مستويات 1.4380 أمام الدولار ومن الممكن أن نشهد مزيدا من التراجع نحو مستويات 1.42 خلال تداولات الأسبوع.

وقلص الدولار خسائره أمام الين مع تعافي طفيف في الدولار لكن الأثر الأكبر كان لتصريحات ناكاسو عضو بنك اليابان المركزي الذي أشار من الناحية الفنية يمكن خفض أسعار الفائدة إلى مستوى سلبي أكبر ولا يمكن تحديد إلى إي مدى خفضها. 

واقترب الدولار من مستويات 112 أمام الين ويعتبر الاستقرار أعلاها خلال تداولات اليوم إيجابي لمزيد من الارتفاع نحو مستويات 113.50.

وتراجع الذهب في ظل تراجع الطلب عليه كملاذ آمن في الأسواق بينما من جهة أخرى عاد الدولار إلى الارتفاع مقابل العملات الرئيسية في حركة تصحيح بعد أن انخفض إلى أدنى مستوياته في خمسة أشهر خلال الأسبوع الماضية.

واستقر الذهب حول مستويات 1,240 ومن الممكن أن نشهد تداولات جانبية على الذهب خلال تداولات الأسبوع الحالي مع الميل إلى الجانبي الهبوطي نحو مستويات 1,230 دولار.

وواصلت أسعار النفط تسجيل مكاسبها بعدما قال أمين عام منظمة أوبك يوم الاثنين أن إيران ربما تنضم لمنتجي النفط الذين يعتزمون تجميد مستويات إنتاجهم لدعم الأسعار في مرحلة لاحقة وذلك لأن الدولة تسعى لزيادة صادراتها. وقفز خام غرب تكساس إلى مستويات 41.50 في انتظار بيانات هامة تصدر من الاقتصاد العالمي اليوم في القطاع الصناعي.

أهم الأحداث الاقتصادية لهذا اليوم.

  • اليورو- مؤشر مديري المشتريات الصناعي ألمانيا (شهريا) (مارس): (8:30جرينتش) – هام- المتوقع (50.8) – السابق (50.5)
  • اليورو- مؤشر مناخ الأعمال آيفو (شهريا) (يناير): (09:00جرينتش) – هام- المتوقع (106.0) – السابق (105.7)
  • اليورو- مؤشر مناخ الأعمال زيو (شهريا) (مارس): (09:00جرينتش) – هام- المتوقع (5.0) – السابق (1.0)
  • •الإسترليني - مؤشر أسعار  المستهلك  سنويا (مارس):   (09:30جرينتش) – هام- المتوقع (%0.4) – السابق ((0.3%)
  • اليورو- مؤشر مديري المشتريات الصناعي  (شهريا) (مارس): (13:45جرينتش) – هام- المتوقع (51.8) – السابق (51.3)

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.