بريد بريد مكالمة مكالمة دردشة

أخبار

تصريحات دراغي تقلب الطاولة بعد إجراءات تحفيزية موسعة

بوابة الأخبار

2011 2012 2013 2014 2015 2016

جاءت تصريحات ماريو دراغي خلال المؤتمر الصحفي بشأن عدم نيته خفض أسعار الفائدة بعد ذلك على أن المركزي الأوروبي استخدم كل ما في جُعبته للتحفيز الاقتصادي ووصل إلى مرحلة فقدان السيطرة.

وجاءت التصريحات بعدما تراجع اليورو أمام الدولار قرابة 1.5% بعدما فأجا المركزي الأوروبي الأسواق بإجراءات تحفيزية فاقت التوقعات حيث خفض المركزي الأوروبي سعر الفائدة على ودائع البنوك إلى مستوى سلبي أكبر، وزاد من مشترياته الشهرية من السندات إلى 80 مليار يورو من 60 مليار يورو متجاوزاً التوقعات بزيادة إلى 70 مليار.

وبينما تم خفض سعر فائدة الودائع بمقدار 10 نقاط أساس إلى -0.4% قام البنك أيضا بتقليص سعر فائدة إعادة التمويل الرئيسي (سعر الفائدة الرئيسي) إلى صفر 0.05 % ونزل بسعر الإقراض الهامشي (الذي تستخدمه البنوك للاقتراض من المركزي الأوروبي لليلة واحدة) إلى 0.25% من 0.3%.

وقال رئيس البنك ماريو دراغي في مؤتمر صحفي "أسعار الفائدة ستظل منخفضة جداً لفترة زمنية طويلة تتجاوز أجل برنامجه من مشتريات السندات".

ومن المقرر أن تنتهي هذه المشتريات في مارس من العام القادم.

وسجل اليورو أدنى مستوياته في الأسبوع حول مستويات 1.0820 قبل أن يرتد سريعا مخترقا مستويات 1.12 ليستقر حولها في نهاية تداولات الخميس.

ومن الممكن أن نشهد عودة التراجع على اليورو خلال تداولات اليوم بفعل إجراءات التحفيزي التي اتخذها المركزي الأوروبي وتباين السياسة النقدية مع الفدرالي الأمريكي وتفسير تصريحات دراغي بأنها وجهت إلى الحكومة بالكف عن فرض الضرائب بينما هو يواصل طباعه الأموال في إشارة إلى خفض أسعار الفائدة أكثر من ذلك.

وانخفض مؤشر الدولار بأكثر من 1% خلال تداولات الخميس ليستقر حول مستويات 96.

وتفاعل الإسترليني مع تحركات اليورو عبر سلوك السعر الذي قاد الإسترليني للتراجع مقتربا من مستويات 1.40 قبل أن يعود للارتفاع مقتربا من مستويات 1.43 ومستقرا دونها في حين تبقى النظرة سلبية.

وتفاعل الدولار إيجابيا في بداية المؤتمر الصحفي أمام الين ليخترق مستويات 114 قبل أن يعود للتراجع، بعدما أعاد دراغي المخاوف للأسواق بشأن إجراءات جديدة دفعت إلى زيادة الطلب على الملاذ الآمن، ودفعت أيضًا الدولار للتراجع دون مستويات 113 ومن الممكن أن نشهد استقرار حول مستويات 112.50 خلال تداولات اليوم.

وشهد الذهب تقلبات واسعة مع تباين تصريحات دراغي الذي استمر في تخيب آمال الأسواق فبعد أن فاق التوقعات في إجراءاته التحفيزية، عاد ليصفعها بتصريحات سلبية فُسرت على أن التحفيز الحالي هو آخر أوراق المركزي وفي حال شهدنا تباطؤ أو انكماش جديد لن يكون هناك تدخل.

وانعكست هذه التصريحات بزيادة الطلب على الذهب ليعود ويقترب من مستويات 1,270 دولار بعدما سجل أدنى مستوياته في الأسبوع حول مستويات 1,236 دولار.

وشهد النفط تحركات واسعة بين تفاؤل وتشاؤم بعد تصريحات ماريو دراغي إضافة إلى اتفاق الدول المنتجة للنفط على عقد اجتماع في 20 مارس المقبل مع عدم انضمام إيران، مما يعطي صورة عن فشل الاجتماع وعودة المخاوف من أزمة المعروض.

واستقر خام غرب تكساس حول مستويات 37 في ختام تداولات يوم الخميس ومن المحتمل أن تستمر أسعار النفط بالحفاظ على التداول أعلى مستويات 35 دولار.

وتخلو الأجندة الاقتصادية من البيانات الهامة اليوم

إخلاء المسؤولية:
إن الأسعار والأخبار الواردة في هذا المقال لا تشكِّل-مطلقًا-ضمانة لأداء السوق في المستقبل. إن الأسواق المالية قد تتحرك في أي من الاتجاهين مسببةً أرباحًا أو متكبدةً خسائر كاملة بمعرفة العميل. وتقوم آي سي إم كابيتال بتقديم تلك الحالات التمثيلية لإظهار مدى التذبذب الذي قد يشهده التداول في الأسواق المالية. ويتعين على كل متداول أن يقرر بنفسه مدى قابليته للمخاطر والتأكد من وضع إجراءات إدارة المخاطر الصحيحة في مكانها، وذلك قبل إجراء أية عملية تداول. التداول الفوري للعملات الأجنبية " الفوركس" وعقود فروقات الأسعار ينطوي على مخاطر عالية لرأس المال المتداول.

موِّل حسابك

إن الانخراط في تداول عقود الفروقات أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك العقود المستقبلية والفوركس؛ منتجات تنطوي على رافعة مالية. إن الانخراط في تداول العقود المستقبلية أو عمليات التداول الفوري للعملات الأجنبية؛ ينطوي على مخاطر عالية فيما يتعلَّق برأس مالك المتداول، وقد ينجم عنه خسائر تتخطى إيداعاتك. يجب عليك عدم الانخراط في هذا النوع من الاستثمار ما لم تعي طبيعة الصفقة التي تعتزم الخوضُ فيها، ومدى تعرُّضك لمُخاطرة الخسارة. ربحك وخسارتك يتوقفان على حجم التقلبات في سعر الأسواق التابعة التي يقوم عليها التداول.